fbpx

عدن.. مقتل شخصين باشتباكات بين قوات الانتقالي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – سعيد نادر

قُتل شخصان، في اشتباكات مسلحة وصفت “بالعنيفة”، اندلعت فجر السبت، في مديرية صيرة، بمنطقة عدن القديمة “كريتر”.

واندلعت الاشتباكات بين قوات أمنية موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، ومسلحين يعتقد انتماؤهم لإحدى الوحدات المسلحة التابعة لقيادات أمنية.

يأتي ذلك على خلفية محاصرة مسلحين يتبعون القيادي “إمام النوبي” قسم شرطة كرتير منذ يومين، مطالبين بالإفراج عن أحد عناصرهم المعتقل في القسم.

ومنذ الساعات الأولى من فجر السبت، أغلقت القوات الأمنية منافذ ومخارج منطقة كريتر، قبل ساعات من اقتحامها، غير أنها واجهت مقاومة من المسلحين المنتشرين في أزقة وحارات عدن القديمة.

وتركزت المواجهات في حي الطويلة، وامتدت حتى جولة السفينة بكريتر، أو ما يطلق عليها جولة الفل، وأثارت الاشتباكات هلع المواطنين.

وبحسب مواطنين فإن عددا من قذائف الهاون والمتفجرات سقطت على منازل المواطنين، في بعض الأحياء القريبة من موقع المواجهات.

مصادر أمنية في عدن قالت ل “المشاهد” إن قوات الأمن سيطرت على عدد من أحياء منطقة كريتر، مشيرة إلى أن قوات الأمن ستحسم الموقف خلال الساعات القادمة.

وطمأنت المصادر أهالي مديرية صيرة أن العملية الأمنية ستنتهي قريبا.. داعيةً المواطنين إلى التزام مساكنهم وعدم الخروج؛ حفاظا على أرواحهم.

إقرأ أيضاً  لجنة الطوارئ تقر إلزامية التطعيم ضد كورونا

ومنذ الفجر، وحتى ظهيرة السبت، توقفت حركة الحياة في منطقة كريتر، والتي تعتبر من أكبر الأسواق الشعبية والتاريخية في عدن، وبدت شوارعها خالية من أي حركة.

وانتشرت قوات أمنية في مداخل ومخارج المدينة، بالإضافة إلى التقاطعات الرئيسية والجولات، منعا لانتشار المسلحين.

وتحتضن مديرية صيرة “كريتر” أو عدن القديمة، أبرز مؤسسات الدولة السيادية، كقصر معاشيق الرئاسي، والمقر الرئيسي للبنك المركزي اليمني، بالإضافة إلى عدد من المرافق الحكومية والمالية.

وتسيطر قوات المجلس الانتقالي الجنوبي منذ أغسطس/آب 2019، على مدينة عدن بالكامل، بعد مواجهات مع للقوات الحكومية أفضت إلى طرد هذه الأخيرة من المدينة حتى اليوم.

وتتكرر بين الفينة والأخرى مواجهات واشتباكات بين فصائل ووحدات أمنية موالية للانتقالي، في ظل وجود العديد من التشكيلات التي يقودها أشخاص وأفراد يتصارعون على بسط نفوذهم.

وتأتي المواجهات في كريتر بعد أيام فقط من عودة رئيس الحكومة اليمنية إلى مدينة عدن، في ظل أوضاع معيشية وخدمية متدهورة في المدينة، استدعت دعوات دولية ومطالب محلية لعودة الحكومة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة