fbpx

صور.. اللغة المهرية تحتفي بيومها السنوي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

المهرة – عماد باحميش

اختتمت محافظة المهرة (شرقي اليمن) بيوم اللغة المهرية السنوي، وذلك بعدد من الفعاليات التراثية والثقافية نظمها مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث في عموم مديريات المحافظة.

وشهد يوم اللغة المهرية الإعلان عن سلسلة إصدارت جديدة من الكتب والمؤلفات، وتنوعت الإصدارات بالحديث عن صور من حياة البوادي والريف، كما تناولت المحكيات السقطرية، ومقالات عن لغات جنوب الجزيرة العربية لعدد من الكتاب والمؤلفيين.

كما احتضن يوم اللغة المهرية من ضمن فعالياته، مشاركة مجتمعية حول تغطية وتوثيق الأعراس في بادية “الحراوز”، والاحتفال بهذه المناسبة عبر الإذاعات المدرسية في جميع مديريات المحافظة، ومحاضرة علمية حول استعمالات لغوية قديمة، وكذا ومهرجان تراثي فني ثقافي في مدرسة الدرعية.

وقال مدير مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث البروفسور عامر فائل بلحاف ل “المشاهد” أن يوم اللغة المهرية يصادف الثاني من أكتوبر من كل عام وهو التاريخ الذي تأسس فيه المركز عام 2017.

وأضاف بلحاف، أن فعاليات الاحتفاء بدأت بيوم اللغة المهرية الذي ينظمها المركز اعتباراً من 2 أكتوبر في عام 2019، حيث يعد احتفال العام الحالي إحياء للذكرى الثالثة ليوم اللغة المهرية.

إقرأ أيضاً  احتجاجات في ريف تعز

موضحا أن الاحتفاء السنوي بيوم اللغة المهرية يهدف إلى الحفاظ على اللغة ودراستها وتوثيقها والعناية بتاريخ المهرة وآدابها.

وحث المجتمع المهري على أهمية الحفاظ على هذه اللغة التي تعد إرث حضاري، وإصدار سلسلة من الكتب والمؤلفات المتعلقة باللغة المهرية وترجمة بعض الدراسات الأجنبية التي تمت باللغة المهرية، وهي الأهداف التي يمضي عليها مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث.

كما شهدت الفعاليات ندوات فكرية، علمية وثقافية، قدمها عدد من الأكاديميين والباحثين المختصين في مجال اللغة المهرية.

ويمثل مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث أول مركز في محافظة المهرة يهتم باللغة المهرية والموروث الشعبي والثقافي بالمحافظة، وحقق العديد من الإنجازات البحثية والعلمية والعملية، أبرزها إصدار سلسلة من الكتب والمؤلفات وإعداد نظام كتابي للغة المهرية.

وتشتهر محافظتا المهرة وأرخبيل سقطرى باستخدام لغات خاصة بالمحافظتين، في النطاق المحلي بالمحافظتين، ومنذ قرون كانتا في إطار سياسي واجتماعي وثقافي واحد، عرف بسلطنة المهرة وسقطرى.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة