fbpx

إيقاف مادة الغاز المنزلي عن مناطق بحيفان جنوبي تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

لحج – صلاح بن غالب:

نظم العشرات من أبناء مديرية حيفان بمحافظة تعز (جنوبي غرب اليمن)، مع وكلاء المديرية لمادة الغاز المنزلي، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية تنديدًا بإيقاف حصتهم من مادة الغاز المنزلي.
ورفع المحتجون شعارات ولافتات تطالب شركة الغاز اليمنية بمحافظة تعز، بإطلاق حصة المديرية من المادة، والتي أوقفتها منذ شهر ونصف.
وأوضح فاروق الدكيم، أحد وكلاء الغاز بمديرية حيفان، لـ“المشاهد”: نفذنا اليوم وقفة احتجاجية هي الثانية في غضون 3 أشهر، أمام محطة الفرشة بمديرية طور الباحة بمحافظة لحج، التي كانت حصة الغاز تصل إليها من شركة صافر بمحافظة مأرب.
وأضاف الدكيم أن شركة الغاز اليمنية فرع تعز عاودت إيقاف مخصص مديرية حيفان من المادة منذ شهر ونصف.
وأشار إلى أن الشركة قامت بتقسيم حصة المديرية إلى قسمين؛ القسم الأول للمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، تم تحويله إلى مدينة الراهدة، بينما أوقفت الجزء الآخر للمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية، بعد أن كنا نستلمها من قبل من محطة الفرشة.
ونوه إلى أن معاناة المواطنين بلغت حدًا لا يطاق في البحث عن أسطوانة غاز، في ظل الأوضاع الراهنة، إذ منعوا من قبل طرفي الحرب من ممارسة الاحتطاب بحجة حظر الاقتراب من المواقع العسكرية.
من جانبه، قال مدير عام مديرية حيفان سلطان عبدالله محمود، لـ”المشاهد”: الأصل أن يتم توزيع حصة المادة للمديرية من محطة الفرشة لتعبئة الغاز، كونها قريبة من المديرية، لكن مقترح شركة الغاز تحويل جزء للمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي إلى مدينة الراهدة، يتعارض مع ما نراه.
وأكد محمود أنه مازال هناك متابعة في إعادة الحصة كاملة إلى محطة الفرشة، وتوزيعها للوكلاء منها، حسب تعبيره.
وفي السياق ذاته، أطلق مواطنون في مديرية حيفان نداءً عبر “المشاهد” للجهات الحكومية، لممارسة الضغط على إدارة شركة غاز بتعز، بسرعة إطلاق حصتهم من الغاز، وعدم التلاعب بالمادة في ظل عجز الكثير عن الحصول عليها إلا بأسعار مضاعفة.
وتشهد محافظة تعز أزمة غاز خانقة، وانعدامًا للخدمات العامة، وسط احتجاجات شعبية تنديدًا بالفساد المستشري في الدوائر الحكومية بالمحافظة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة