fbpx

مقتل عشرة آلاف طفل في اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صورة تعبيرية

تعز – مجاهد حمود

قالت منظمة اليونيسف إن 10 آلاف طفل في اليمن قتلوا وشوهوا، منذ بدء القتال في مارس 2015 حيث أن عدد القتلى بمعدل أربعة أطفال يومياً واصفة ذلك بأنه “معلم مخز آخر” للصراع الدموي في البلاد.

وأكد المتحدث باسم “اليونسيف” جيمس إلدر في حديثة للصحفيين في “جنيف” نقله “الموقع الرسمي لليونسيف” أن هذه الأرقام تمثل فقط الحالات التي تمكنت الأمم المتحدة من التحقق منها، مشيرًا إلى أن العديد من حالات الإصابة والوفيات في أوساط الأطفال تحدث بدون أن يتم تسجيلها.

ولفت بأن الأزمة الإنسانية في اليمن – الأسوأ في العالم – تمثل نقطة التقاء.

وأضاف بأن اليونيسف تحتاج، بشكل عاجل، إلى أكثر من 235 مليون دولار لمواصلة عملها المنقذ للحياة في اليمن حتى منتصف عام 2022، محذرًا من أن الوكالة ستضطر إلى تقليص أو إيقاف مساعداتها الحيوية للأطفال الضعفاء، في حال عدم توفر الدعم المطلوب، وفقًا للمسؤول الأممي.

إقرأ أيضاً  سائقو شاحنات يشكون "ابتزاز" نقاط التفتيش

ولافت إلى أن تقرير للأمم المتحدة في اليمن يؤكد بأن 400 ألف طفل يعاني من سوء التغذية الحاد الوخيم، وأكثر من مليوني طفل خارج فصول الدراسة، وأربعة ملايين آخرين معرضون لخطر التسرب، في حين لم يتقاض ثلثا المعلمين رواتبهم بصورة منتظمة لأكثر من أربع سنوات.

وأشار إلى نزوح 1.7 مليون طفل داخليًا الآن بسبب العنف وأن 15 مليون شخص أكثر من نصفهم من الأطفال لا يحصلون على المياه الصالحة للشرب أو الصرف الصحي أو النظافة.

واشار بأن اليونسيف لا تستطيع الوصول إلى كل هؤلاء الأطفال بسبب الحرب، وبدون مزيد من الدعم الدولي؛ سيموت المزيد من الأطفال، على حد تعبيره.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة