fbpx

ليندركينغ يبحث استئناف الرحلات لمطار صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الرياض – فاطمة العنسي

قال المبعوث الأمريكي الخاص لدى اليمن تيموثي ليندركينغ، أن عدم الاستقرار الاقتصادي من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، التي تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ في العالم في الوقت الحالي.

واشار المبعوث الأمريكي، ليندركينغ في بيان مقتضب نشره مكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية على “تويتر”، رصده،” “المشاهد“، إنه ومسؤولين من وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين بحثوا مع سفيري السعودية لدى واشنطن ريما آل سعود، واليمن محمد آل جابر، ومسؤولين سعوديين آخرين، هجوم الحوثيين على مأرب الذي وصفه بـ “الوحشي” و”يعرقل السلام”، بالإضافة إلى عدم الاستقرار الاقتصادي الذي يتسبب في تفاقم الأزمة الإنسانية.

وأكد المبعوث ليندركينغ، على الحاجة إلى حل دائم لمسألة واردات الوقود عبر ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين، واستئناف الرحلات التجارية إلى مطار صنعاء، والتنفيذ السريع للإصلاحات الاقتصادية من قبل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، لتقديم الإغاثة الفورية للشعب.

إقرأ أيضاً  اشتباكات بين فصيلين من قوات الانتقالي في عدن

وتعيش اليمن، وضع اقتصادي حرج لم يسبق له مثيل، ناتج عن حالة عدم الاستقرار وتراجع قيمة الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية، كنتيجة حتمية للصراع القائم في البلاد منذ سنوات.

وتسبب الصراع، إلى تراجع البنيه الاساسيه، وفرض قيود على النشاطات الاقتصادية، بالإضافة إلى توقف عمل منشآت القطاع الحيوية في البلاد.

وساهم طرفا الصراع إلى تدهور الوضع الاقتصادي بشكل كبير، عقب استخدامهم الاقتصاد كورقة ضغط سياسية، لتقوية نفوذهم وبسط سيطرتهم أكثر.

بيد أن المواطن اليمني، وحده من يعاني ويلات الانهيار الاقتصادي بشكل مباشر، والذي بلغ ذروته متسببا في نشوب أسوأ أزمة إنسانية في العالم أجمع.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة