fbpx

منظمات حقوقية تدين حادثة تفجير الصحفيين في عدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – وداد ناصر:

تتواصل الإدانات المحلية والدولية الخاصة بحادثة تفجير سيارة الصحفيين الحرازي والعتمي، حيث أعربت لجنة دعم الصحفيين (JSC) في جنيف عن أسفها لفقدان الصحفية رشا عبدالله (مراسلة قناة العين الإماراتية) عصر أمس الثلاثاء 9 تشرين الثاني 2021 متأثرة بإصابتها إثر تفجير سيارتها في خط ساحل أبين في مديرية خور مكسر بعدن (الخاضعة لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي)، حيث كانت برفقة زوجها الصحفي محمود العتمي (الذي أصيب إصابات خطيرة).

وعبرت اللجنة في بيان لها اطلع عليه “المشاهد” عن حزنها لخسارة الصحفيين لحياتهم بهذه الطريقة المروعة.

وأكدت اللجنة تضامنها الكامل مع عائلة الصحفية رشا عبدالله.

وشددت على ضرورة اضطلاع السلطات القائمة في محافظة عدن بفرض الأمن.

ودعت لجنة دعم الصحفيين الجهات الرسمية لتأمين سبل الحماية لجميع الصحفيين والعاملين في القطاع الإعلامي التزامًا بالتعهدات والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وحقوق الصحفيين.

وأضافت: يجب الحفاظ على حق جميع أفراد المجتمع بالحصول على المعلومات من مصدرها ومتابعة الأحداث، و تمكينهم من أداء واجبهم المهني من نقل الأخبار والوقائع بشفافية وموضوعية دون أي تهديد لأمنهم الشخصي.

إقرأ أيضاً  "النقابة" تطالب الحكومة بالتدخل للإفراج عن الصحفي "أبو لحوم"

وطالبت الاجهزة المحلية والدولية بإجراء تحقيقات سريعة وشفافة لكشف الجناة.

وفي ذات السياق قال الاتحاد الأوروبي في بيان له رصده “المشاهد”: يجب إحالة مرتكبي الهجوم إلى العدالة.

و عبّر كل من الاتحاد الأوروبي UE و منظمة سام للحقوق والحريات‏ عن إدانتهم الهجوم على الصحفيين رشا الحرازي وزوجها محمود العتمي في ‎عدن
الذي أودى بحياة الصحفية “رشا عبد الله” وجنينها.

وشددت منظمة سام على ضرورة تحرك السلطات في عدن لفتح تحقيق جدّيّ للوقوف على ملابسات التفجير.

وأدت حادثة التفجير الذي أودى بحياة الصحفية الحرازي إلى استنكار واسع من قبل مرتادي مواقع التواصل ومنظمات حقوقية وإنسانية، بحادثة هي الأفظع في الوسط الصحفي حسب تعبيرهم.

وذكر آخر تقرير لنقابة الصحفيين اليمنيين تعرض الحريات الإعلامية منذ العام 2015 وحتى الربع الثالث من 2021م لـ 1359 حالة انتهاك طالت الحريات الإعلامية بينها 38 حالة قتل.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة