fbpx

تعز: محتجون يطالبون بالقبض على قتلة الطبيب الحرازي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
من الوقفة الاحتجاجية "المشاهد "

محمد عبدالله:

نظمت أسرة الطبيب عاطف الحرازي، السبت، وقفة احتجاجية في مدينة تعز (جنوبي غرب اليمن) للمطالبة بالقبض على الجناة المتورطين في قتل نجلهم قبل نحو شهر.
وقال سيف محمد الحرازي، والد الطبيب عاطف، إن الوقفة الاحتجاجية تأتي في إطار التصعيد للمطالبة بالقبض على القتلة بعد مرور 40 يومًا على الحادثة.
وأضاف لـ”المشاهد”: “يبدو أن القضية وصلت إلى طريق مسدود، والملف لم يُستكمل”، متهمًا الأجهزة الأمنية بالتقاعس تجاه القضية وعدم القبض على الجناة رغم معرفتها بهويتهم، حد تعبيره.
وطالب الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي وسلطات محافظة لحج بسرعة القبض على الجناة وتقديم القضية للمحكمة.
ورفع المشاركون في الوقفة التي نُظمت أمام مبنى السلطة المحلية في تعز وسط المدينة، لافتات تطالب السلطات الأمنية بحماية المسافرين من عمليات التقطع، وتندد بعدم القبض على الجناة.
وقال بيان صادر عن الوقفة، وصل “المشاهد” نسخة منه، إن قضية مقتل عاطف لم تحظَ بأي تجاوب، معتبرًا هذا التغاضي وسيلة لتشجيع من وصفهم بـ”المجرمين” للاستمرار بأعمالهم ضد المواطنين.
وطالب البيان الحكومة ببسط نفوذها والقضاء على الاختلالات الأمنية وتأمين الطرق أمام المسافرين.
كما طالب محافظ لحج والوحدات الأمنية بتتبع تحركات الجناة وضبطهم، محملًا الحكومة والمجلس الانتقالي المسؤولية عن ضياع القضية.
ودعا الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية إلى التضامن مع قضية مقتل عاطف، وتكليف محامين للدفاع عن القضية والضغط على الأجهزة الأمنية بمحافظة لحج لضبط القتلة وإحالتهم للقضاء.
وينحدر عاطف (35 عامًا) من مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز، وكان يعمل ممرضًا متعاقدًا مع منظمة أطباء بلا حدود.
وفي الرابع من أكتوبر الماضي، قُتل عاطف على أيدي مسلحين في مديرية طور الباحة بمحافظة لحج، أثناء رحلة خاصة إلى عدن (جنوب) بصحبة أصدقائه.
ومنذ بداية الحرب في اليمن انتشرت العشرات من نقاط التفتيش على الطرق الواصلة بين محافظات البلاد، ويتعرض المسافرون من قبل مسلحين في تلك النقاط لعمليات احتجاز وابتزاز وصلت في بعض المرات إلى الاعتقال والقتل.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة