fbpx

بعد انسحابات الحديدة.. “أونمها” تدعو “للنقاش”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة – محمد عبدالله

دعت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة “أونمها”، الإثنين، إلى فتح نقاش بين الحكومة وجماعة الحوثي، حول التطورات الأخيرة في المحافظة الساحلية غربي البلاد.

وقالت البعثة في بيان، وصل “المشاهد“، إنها تلاحظ الأحداث المتمثلة في انسحاب القوات المشتركة من مدينة الحديدة ومن مديريتي الدريهمي وبيت الفقيه وأجزاء من مديرية التحيتا وسيطرة أنصار الله (الحوثيين) عليها، وما ترتب من تغيرات كبيرة بخطوط التماس في المحافظة.

وأضاف البيان “هذه الأحداث والمتغيرات تستدعي فتح نقاش بين الأطراف المعنية في اتفاقية الحديدة (الحكومة وجماعة الحوثي)”.

وأكدت أونمها وقوفها على “أهبة الاستعداد لتيسير النقاش وفقا لإطار الاتفاقية”، مشددة “على أن السلام المستدام لا يمكن تحقيقه إلا عبر تكاتف الجهود المشتركة”.

وناشدت أطراف النزاع “الوفاء بالتزاماتها نحو حماية المدنيين وبالأخص النازحين داخليا في محافظة الحديدة وفي المديريات الجنوبية التي ما زالت تحدث فيها الاشتباكات”.

إقرأ أيضاً  ردود فعل خسارة شباب اليمن أمام الكويت.. "لعب حواري"

ولم يصدر بعد أي تعليق من قبل الحكومة وجماعة الحوثي حول البيان.

وفي 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أخلت القوات المشتركة مواقعها في محيط مدينة الحديدة، وأعادت انتشارها في مدينة الخوخة، على بعد حوالي 90 كيلومترًا جنوب المحافظة.

والجمعة، قالت القوات المشتركة في بيان لها إن “المناطق التي تم إخلاؤها محكومة باتفاق باتفاق ستوكهولم، والتي يبقيها مناطق منزوعة السلاح وآمنة للمدنيين”.

وأدى انسحاب القوات المشتركة إلى تقدم الحوثيين وتجدد المعارك بين الطرفين، الأمر الذي أدى إلى نزوح نحو 900 عائلة إلى مديرية الخوخة جنوب الحديدة ومدينة المخا الساحلية المطلة على البحر الأحمر، وفق الأمم المتحدة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة