fbpx

صناعة كلاشنكوف في صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
التعديلات التي أدخلت على أدخلت على قطع السلاح المستوردة في اليمن لا تتجاوز القاعدة (الكرسي)

صنعاء – علي مقبل

الادعاء

ادعى قيادي في جماعة الحوثي معين نائبًا لوزير التربية والتعليم، قاسم الحمران، في سبتمبر الماضي، أن جماعته تمكنت من صناعة نموذج أكثر كفاءة من البندقية القتالية الروسية إيه كي 103، بل تتفوق بمواصفاتها، حد زعمه، على النموذج الروسي.

الناشر

قاسم الحمران-نائب وزير التربية والتعليم-حكومة الحوثيين

الإعلامي يحي صلح

واضح وصريح

حصلت تغريدة الحمران على 309 إعادات تغريد و14 تغريدة اقتباس وأكثر من 1.236 إعجابًا من ناشطي وإعلاميي وقيادات جماعة الحوثي.

إقرأ أيضاً  استمرار الحصار يطيل معاناة مرضى الفشل الكلوي بتعز

تحقق المشاهد

عند التحقق من صناعة كلاشنكوف في صنعاء، يتضح في البداية أن وزارة الدفاع التابعة للحوثيين لم تعلن عن هكذا إنجاز كخبر ولا كبيان صادر عن الناطق الرسمي باسم قوات الجماعة. وهذا يتنافى كلية مع استراتيجية الحوثيين الإعلامية التي تستخدم الدعاية الحربية في إطار معركتها، كأداة أساسية للتضليل. ولا يوجد أي أصل للخبر في كل المواقع الحوثية الرسمية.

وعند تتبع التغريدات التي تتحدث عن صناعة كلاشنكوف في صنعاء، تبين من تغريدة دعائية نشرت للمرة الأولى في 30 مايو 2021، من قبل تاجر سلاح في العاصمة صنعاء، يدعى أديب طايف، والتي أعلن فيها عما يتوفر لديه من قطع سلاح: “ايه كي 103 طويل مقلد عمل وكالة”

ثم عاود التغريد على نفس السلاح في 29 أغسطس 2021.

وليست المرة الوحيدة التي يدخل فيها اليمنيون تعديلات على بعض البنادق الروسية أو الأوكرانية، لكن التعديل لا يتعدى قاعدة البندقية أو القبضة الخشبية. كما أن قطع التعديل مستوردة من الصين، وليست صنعًا محليًا، حسب حديث تاجر سلاح في سوق جحانة للسلاح بخولان، شرق صنعاء، طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية. وحسب تقرير سابق للمشاهد فإن أول بندقية كلاشنكوف دخلت اليمن في 1957 حين وصلت أول شحنة من هذا السلاح إلى ميناء الحديدة عقب اتفاق بين الإتحاد السوفيتي حينها والمملكة المتوكلية في شمال اليمن. ومثلت هذه الشحنة بداية لتدفق هذا السلاح الروسي إلى اليمن. وخلال الفترة 1962 ـ1967م، كان الدعم العسكري للثورة ضد النظام الملكي في شمال اليمن ، والثورة ضد الاستعمار البريطاني في جنوب اليمن يتم عبر الحكومة المصرية ، وكانت أبرز الأسلحة التي ترسلها القاهرة الى اليمن الكلاشينكوف من نوع  AK 47، يحمل اليوم تسمية” آلى روسي كرسي”

المصادر

تغريدات تاجر السلاح أديب طايف – تاجر سلاح من سوق حجانة للسلاح، صنعاء

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة