fbpx

مسؤولان يدعوان لتشكيل تحالف يوقف الحرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – محمد عبدالله :

دعا رئيس مجلس الشورى أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري، الثلاثاء، إلى تشكيل تحالف وطني يسعى إلى وقف فوري للحرب الدائرة في اليمن منذ سبعة أعوام.

وقال بن دغر وجباري في بيان مشترك، وصل “المشاهد” نسخة منه، إن “الخيار العسكري لاستعادة الدولة يمنيًا وعربيًا انتهى إلى طريق مسدود، ويكاد يعلن عن نفسه بالفشل”.

وأضاف “نحن أمام وطن ممزق، ينزف دمًا، وطن دمرته الحرب، وهي تكاد أن تقسمه إلى دول ومجتمعات، وتصنع في قلبه هويات على حساب الهوية الوطنية اليمنية الواحدة”.

وأشار إلى أن “السياسات التي قادت المعركة مع الحوثيين، قد ذهبت باليمن إلى أهداف مختلفة عن تلك التي أعلنت عنها عاصفة الحزم”.

وشدد على ضرورة قيام الحكومة بمهامها وواجباتها الدستورية، متهمًا “الشرعية بأنها تنازلت كثيرًا عن دورها الريادي القيادي للمعركة تدريجيًا، وشُلَّت حركتها”.

ووفق البيان فإن “الخطاب السياسي والإعلامي لا يقول الحقيقة كاملة”، واصفًا الوضع في البلاد بـ”الكارثي وأن علاجه يتوقف على اليمنيين”.

ولفت إلى أن “المؤسسات الدستورية لم تتمكن من صد الوضع الكارثي ومعالجة آثاره، وأن هناك مؤسسات أخرى أوقفت عن العمل، إلا من شكليات، وجيش يقاتل بالحد الأدنى من الإمكانيات، وموارد مصادرة أو مجمدة وانهيار للعملة (…)”.

إقرأ أيضاً  سائقو شاحنات يشكون "ابتزاز" نقاط التفتيش

وبحسب البيان فإن “الجمهورية والوحدة تتعرضان لتدمير ممنهج، تدمير مقصود ومموَّل”، مشيرًا إلى وجود “سياسات تفكيكية تعمل على تقسيم وتمزيق الوطن والمجتمع”.

وقال إنه “لا زال هناك متسع من الوقت والجهد للإنقاذ ووقف الكارثة، وإعادة الأمور إلى نصابها”.

وأضاف أن “السلام لا يتحقق مالم تدعمه إرادة وطنية جامعة، وأنه مهمة القوى الوطنية الحية الحرة من أبناء اليمن”.

ورحب البيان بأي جهودٍ نشطة لجمهورية مصر العربية وللجامعة العربية في هذا الشأن، داعيًا “أبناء الوطن إلى تحالف منقذ يسعى إلى وقف فوري للحرب، وحوار وطني شامل لا يستثنى منه أحد، برعاية أممية ودعم قومي”.

ومنذ مارس 2015، يشهد اليمن حربًا مستمرة بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا وجماعة الحوثي.

وتقول الأمم المتحدة، إنه بنهاية العام 2021، ستكون الحرب في اليمن قد أسفرت عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر.

وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونًا على المساعدات، وفق الأمم المتحدة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة