fbpx

بعد مداهمة منزله بمأرب.. زعيم قبلي أسيرًا في صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الشيخ أحمد الثابتي، مدير عام مديرية العبدية بمأرب

مأرب – هلال كامل

الادعاء

وصول زعيم قبلي مؤيد للقوات الحكومية بمأرب إلى صنعاء

الخبر المتداول

نقل موقع “تحديث نت” عن مصادر محلية أن الشيخ أحمد محمد الثابتي، شيخ قبيلة آل الثابتي والمعيّن من قبل الحكومة اليمنية مدير مديرية العبدية بمحافظة مأرب، وصل إلى العاصمة صنعاء.
ووفق مصادر الموقع، فإن الشيخ الثابتي وصل إلى العاصمة اليمنية صنعاء، بعد تواصل مع جماعة الحوثي، عبر وسطاء محليين، مؤكدة أن الشيخ أحمد الثابتي وعددًا من قيادات حزب الإصلاح كانت على تواصل مباشر مع الحوثيين.
وأشارت المصادر لـ”تحديث نت” إلى أن تسليم مديرية العبدية للحوثيين كان بتوجيهات من الشيخ الثابتي وحزب الإصلاح بحجة عدم تعرض المديرية للدمار.

الناشر

تحديث نت

الخلاصة نت

تحقق المشاهد

بعد التحقق من الادعاء أعلاه، تبين أن الخبر المتداول مضلل، إذ إن الشيخ أحمد محمد الثابتي، مدير عام مديرية العبدية، هو في حكم الأسير، ولم ينضم لجماعة الحوثي، حيث اعتقله مسلحو جماعة الحوثي واقتادوه باتجاه العاصمة صنعاء، بعد مداهمة منزله، حسب خبر نشرته وكالة أنباء “شينخوا” الصينية، في الـ17 من أكتوبر الماضي، وحديث مسؤول محلي لـ”المشاهد”.

رابط خبر مداهمة منزل مدير عام مديرية العبدية واعتقاله-وكالة شينخوا

المصدر ذاته أكد للوكالة الصينية أن مصير عدد من القيادات العسكرية، أحدهم قائد اللواء 159 مشاة، العقيد عبدالحكيم الشدادي، وقيادات قبلية وحزبية، بينهم الزعيم القبلي عوض نكير، الذي يشغل منصب رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح في العبدية، وقيادات في السلطة المحلية “مازال مجهولًا”.

رائد الثابتي، مدير عام مكتب حقوق الإنسان في مديرية العبدية، وأحد أبناء قبيلة الثابتي التي يتزعمها الشيخ أحمد الثابتي، بدوره نفى في حديث لـ”المشاهد”، ما تم نشره في موقع “تحديث نت”، مؤكدًا في الوقت ذاته ما أوردته الوكالة الصينية.

وقال الثابتي في روايته لما حدث: “الشيخ أحمد الثابتي في حكم الأسير لدى الحوثيين، وهو الذي قاد مواجهاتٍ عسكرية ضدهم منذ عام 2016، وبعد حصار استمر 25 يومًا، ونفاد الذخائر، حاصر الحوثيون منزله بـ500 مقاتل، وكانوا ينوون تفجير المنزل بمن فيه، لكن وساطةً قبليةً تدخّلت لاحتواء الموقف، وأقنعت الشيخ الثابتي بأن يسلّم نفسه وسط وعودٍ حوثية بإعادته سالمًا، وهو ما لم يحدث إلى اليوم، لذا فما يتم تداوله عارٍ عن الصحة، والشيخ الثابتي أسير عند الحوثيين”.

إقرأ أيضاً  "الوعل" الشارد من حضارة ما قبل الميلاد إلى متحف طوكيو

وكانت الحكومة اليمنية ومنظمات أممية اتهمت جماعة الحوثي بفرض حصار خانق على أكثر من 35 ألف مدني في مديرية العبدية، ومنعهم من الحصول على الغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية.

وفي تصريح سابق لموقع “المشاهد”، قال مدير مكتب حقوق الإنسان بمحافظة مأرب عبد ربه جديع، إن الوضع الإنساني في مديرية العبدية تفاقم من سيئ إلى أسوأ خلال الشهر الماضي، جراء الحصار المطبق على منافذ المديرية من قبل جماعة الحوثي، وذلك قبل أن تتم السيطرة على مركز المديرية من قبل الحوثيين، منتصف أكتوبر الماضي.

رابط تصريح مدير مكتب حقوق الإنسان في مأرب – المشاهد

وتكتسب مديرية العبدية أهمية؛ نظرًا لموقعها الجغرافي الذي يجعل منها “البوابة الجنوبية” لمحافظة مأرب، فضلًا عن ارتباطها الجغرافي بمحافظتي البيضاء وشبوة، من جهة الغرب والجنوب.

كما تحظى المديرية بأهمية رمزية؛ كونها معقلًا لقادة عسكريين كبار في الجيش الحكومي، منهم اللواء عبدالرب الشدادي، أحد أبرز مؤسسي الجيش الوطني، الذي قتل في معارك مع الحوثيين مطلع أكتوبر 2016.

فالعبدية محاطة بمنطقة “قانية” التابعة للبيضاء جنوبًا، وبلدة “عين” بشبوة غربًا، ومنطقة “حريب” التابعة لمأرب شرقًا، ومديرية ماهلية التابعة لمأرب أيضًا شمالًا، وجميع هذه المناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين.

السياق الزمني والميداني

منذ بداية فبراير الماضي، كثف الحوثيون هجماتهم على مأرب للسيطرة على أهم معاقل الحكومة، المقر الرئيسي لوزارة الدفاع، وتضم ثروات من النفط والغاز، ومحطة لتوليد الكهرباء تعمل بالغاز الطبيعي المسال، كانت قبل الحرب تغذي معظم مدن اليمن بالتيار الكهربائي.

المصادر

وكالة أنباء شينخوا الصينية – رائد الثابتي، مدير عام مكتب حقوق الإنسان في مديرية العبدية، وأحد أبناء قبيلة الثابتي

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة