fbpx

استكمال التحضيرات لانطلاق المؤتمر الإعلامي لحرية التعبير

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز _ وداد ناصر

تجري الاستعدادات هذه الايام لإقامة المؤتمر الإعلامي الأول في اليمن حول حرية التعبير الذي ينظمه مرصد الحريات الاعلامية باليمن، التابع لمركز الدراسات والإعلام الاقتصادي.

ومن المقرر أن ينطلق المؤتمر يومي الأربعاء والخميس القادمين، 8 – 9 ديسمبر/كانون أول الجاري، عبر تقنية (زووم).

وهو أول مؤتمر يركز على واقع الإعلام وحرية الصحافة والتعبير في اليمن، وسيتضمن تقديم حقائق حول حجم الانتهاكات خلال السنوات السبع الأخيرة من بداية الحرب في اليمن.

وقال رئيس مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي، مصطفى نصر ل “المشاهد” إن المؤتمر يمثل أكبر تظاهرة إعلامية في اليمن؛ لمناقشة وضع الإعلام والحريات والتحديات المرتبطة بعمل الصحفيين والصحفيات.

وأضاف نصر أن المؤتمر يمثل فرصة كبيرة وتجمع لكل الصحفيين لتشخيص الوضع الإعلامي، بالإضافة لوضع المعالجات لتجاوز هذه المشكلات التي تواجه الصحافة في اليمن.

وأشار نصر إلى أن فترة الحرب شهدت تزايدا في حدة الإنتهاكات ضد الصحفيين والصحفيات حالات (القتل، الاعتقال، الإخفاء القسري، والمئات من الانتهاكات)، والتي مورست على الصحفيين.

مضيفا “نحن بحاجة لنلتقي في أكبر تجمع إعلامي لملامسة أولويات مهمة للإعلاميين، ووضع الإقتراحات والحلول لتجاوز التحديات”.

وفي ذات السياق قال المدير التنفيذي لمركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، محمد إسماعيل، ل “المشاهد” إن المؤتمر سيكون تقليدا سنويا باليمن، كونه سيتضمن جلسات توعوية حول أهم أدوات السلامة والأمن الرقمي، لاسيما في ظل ازدياد حالات الاستهداف الرقمي الذي يطال الصحفيين اليمنيين.

إقرأ أيضاً  "الخليدي" بطلًا لبلياردو تعز

ولفت إلى أن أحد الخبراء سيقدم في إحدى جلسات المؤتمر إرشادات في الجانب النفسي للتعامل مع حالات الضغط النفسي والصدمات النفسية التي يتعرض لها الصحفيون خلال ممارسة أعمالهم الصحفية وتغطياتهم الميدانية.

ودعا المرصد جميع الصحفيين والناشطين والمهتمين بحرية الرأي والتعبير للمشاركة في المؤتمر الذي يشارك فيه نخبة من الصحفيين والخبراء في مجالات مختلفة، وسينقلون خبرات ميدانية ونصائح ومعلومات يحتاجها الصحفي أثناء ممارسة عمله.

الجدير بالذكر أن المؤتمر ينطلق في لحظة يعاني فيها الإعلام انتهاكات واسعة وممارسات وحشية تتصاعد كل يوم، من قبل جميع الأطراف المتصارعة في اليمن، بنسب متفاوتة.

وسيناقش المؤتمر عدة محاور مهمة حول واقع الصحافة وفرص حمايتهم بكافة أشكالها من وجهة نظر حقوقيين وصحفيين.

كما سيناقش المؤتمر موضوع الإساءة والتنمر الإلكتروني الذي يطال الصحفيات اليمنيات وكيفية مواجهة مثل هذه الانتهاكات.

ومناقشة الصحة النفسية للصحفيين والإعلاميين، والتقنيات وموارد التقليل من التأثيرات السلبية للصحفيين، والتهديدات عبر الإنترنت، والعمل على تقديم الدعم للصحفيين الذين يتعرضون للهجمات والانتهاكات.

ورصدت نقابة الصحفيين في تقريرها خلال الربع الثالث من العام الحالي قرابة 30 حالة انتهاك تعرض لها الصحفيون والمؤسسات الإعلامية في اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة