fbpx

موجة نزوح كبيرة جراء تصاعد القتال بالحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة – وهب العواضي

تسبب تجدد المواجهات العسكرية مؤخرًا بين القوات المشتركة وجماعة الحوثي في المديريات الجنوبية لمحافظة الحديدة (غرب اليمن)، بموجات نزوح كبيرة غير مسبوقة.

ووفق الوحدة التنفيذية للنازحين بمحافظة الحديدة، فإن 2089 أسرة بحاولي 14،623 شخصًا نزحوا إلى مناطق أخرى تسيطر عليها القوات المشتركة بعد انسحابها المفاجئ من مناطقهم الأصلية.

وذكرت في بيان أن حوالي 1،271 أسرة نزحت من الدريهمي وبيت الفقية والتحيتا نحو مديرية الخوخة جنوبًا، فيما 454 عائلة أخرى نزحت إلى مدينة المخا.

كما نزحت حوالي 364 أسرة إلى مديريتي الشمايتين والوازعية جنوبي غرب محافظة تعز، إضافة إلى نزوح العشرات إلى منطقة شعب النبع شرقي القطابا من مديرية الجراحي.

إقرأ أيضاً  صنعاء.. مظاهرات للمطالبة بمحاكمة عصابة قتلت جنديًا

وأشارت الوحدة إلى أن النداءات التي أطلقتها للمنظمات الدولية لمواجهة موجات النزوح في تلك المديريات الجنوبية للحديدة، لم يتم الأستجابة لها.

وتصاعد القتال بين القوات المشتركة ومسلحي جماعة الحوثي في المديريات الجنوبية للحديدة أدى إلى موجات نزوح جديدة، في ظل دعوات أممية ودولية لوقف القتال لتفادي وقوع كارثة إنسانية.

واضطر عشرات الآلاف من النازحين على مغادرة منازلهم في المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة من مناطق “الحالي، حوك، الدريهمي، بيا الفقية، والتحيتا” بمنتصف نوفمبر.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة