fbpx

القوات الحكومية تستعيد مواقع جنوب مأرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

مأرب -محمد عبدالله:

استعادت القوات الحكومية السيطرة على مواقع من قبضة جماعة الحوثي في محافظة مأرب شمال شرق اليمن، عقب معارك وُصفت بـ”العنيفة”.

وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الثالثة لـ”المشاهد”، إن القوات الحكومية استعادت خلال الساعات الماضية السيطرة على مواقع شرق جبل البلق جنوب شرقي مأرب، ومواقع أخرى في جبهة الكسارة غربًا عقب معارك عنيفة مع مسلحي جماعة الحوثي.

ويواصل الحوثيون الدفع بتعزيزات كبيرة نحو جنوب المحافظة بهدف التقدم باتجاه البوابة الجنوبية لعاصمة مأرب التي تحمل الاسم ذاته، لكنهم يواجهون مقاومة عنيفة من قبل القوات الحكومية، وفق المصدر ذاته.

إلى ذلك قال الناطق باسم القوات الحكومية العميد الركن عبده مجلي، إن القوات أحرزت تقدمات على الأرض، ضد الحوثيين في عدة مناطق بمحافظة مأرب.

وأوضح في إيجاز صحفي نشره موقع وزارة الدفاع “سبتمبر نت” اليوم السبت، أن القوات الحكومية حققت تقدمًا في مناطق “وادي ذنة والعمود والعيرف والفيلحة في مديرية الجوبة ومنطقتي أم ريش وملعاء في مديرية حريب”.

إقرأ أيضاً  الريال اليمني يتراجع مجددًا

وأضاف، أن “العمليات في المواقع الجنوبية، أطراف البلق الشرقي انتهت بالقضاء على عناصر الحوثيين”.

وكان الحوثيون أعلنوا في سبتمبر وأكتوبر الماضيين سيطرتهم على مديريتي حريب والجوبة جنوبي مأرب، ضمن عملية عسكرية أسموها “ربيع النصر”.

في السياق، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، أنه نفّذ 19 عملية استهداف ضد الحوثيين في محافظتي الجوف ومأرب، خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن عمليات الاستهداف أدت إلى “تدمير 11 آلية عسكرية والقضاء على أكثر من 80 حوثيا”، دون تفاصيل أخرى.

ولم يتسنَّ للمشاهد التحقق من حصيلة القتلى بشكل مستقل.

ويعلن التحالف بشكل شبه يومي منذ مطلع سبتمبر/أيلول الماضي عن تنفيذ ضربات جوية في محيط مأرب لمنع الحوثيين من الوصول إلى مركز المدينة، آخر معاقل الحكومة شمال البلاد.

ومنذ فبراير/شباط الماضي تتواصل المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في مأرب لكنها تصاعدت خلال الشهرين الماضيين، رغم الدعوات الدولية والأممية بوقف التصعيد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة