fbpx

حملة إلكترونية للمطالبة بفتح منافذ تعز

منظر عام لمدينة تعز - أرشيفية

تعز – محمد عبدالله:

تنطلق مساء اليوم الإثنين، حملة مناصرة إلكترونية للمطالبة بفتح الطرق والمنافذ المؤدية إلى مدينة تعز (جنوبي غرب اليمن).

ويتبنى الحملة التي تحمل وسم #الطريقحقإنساني ، مجموعة من الشباب في مدينة تعز إحدى أكثر المدن اليمنية تأثّرا بالحرب المستمرة منذ سبعة أعوام.

وقال محمد أمين الوتيري، أحد منسقي الحملة لـ”المشاهد”، إن حملة المناصرة أطلقها شباب وشابات تعز بهدف الضغط على صناع القرار على المستوى المحلي والدولي لاتخاذ خطوات حقيقية وممارسة أدوار أكثر فاعلية باتجاه انهاء معاناة المدنيين في تعز وفتح الطرق والمنافذ الرئيسية المغلقة”.

وأضاف أن الحملة تهدف لتسليط الضوء على حجم المعاناة التي تسبب بها إغلاق الطرق والمنافذ واستبدالها بطرق أطول وأكثر وعورة.

ومنذ نحو ستة أعوام تخضع كافة الطرق المؤدية إلى تعز لسيطرة جماعة الحوثي، الأمر الذي دفع سكان المدينة إلى سلوك طرق وعرة للتنقل.

إقرأ أيضاً  الأرصاد : اليمن تحت تأثير المنخفض الجوي الموسمي

ويوجد حاليًا طريقان يستخدمهما سكان مدينة تعز لنقل البضائع والتنقل والسفر بين محافظات البلد؛ فالطريق الأول يقع شرق جنوب المدينة ويعرف بطريق “الأقروض” وهو منحدر جبلي وعر يستخدمه السكان للوصول الى الحوبان (شرق المدينة).

أما الطريق الثاني فهو “هيجة العبد” وتعتبر المنفذ الوحيد الذي لا يخضع لسيطرة جماعة الحوثي، وهو شريان الحياة الرئيسي لإيصال المواد الغذائية إلى مدينة تعز التي تحاصرها الجماعة من الشمال والشرق والغرب.

وتتقاسم أطراف النزاع السيطرة على محافظة تعز التي تعد الأولى في البلاد من حيث عدد السكان؛ إذ تسيطر القوات الحكومية على 12 مديرية من أصل 23، فيما يسيطر الحوثيون على خمس مديريات و6 مديريات أخريات يتقاسم الطرفين السيطرة عليها وتشهد أعمال قتالية.

مقالات مشابهة