fbpx

تقارير دولية.. استمرار الانتهاكات الصحفية في اليمن

الانتهاكات ضد الصحفيين لم تتوقف خلال شهر أبريل/نيسان الماضي

تعز-عمرو الفقيه:

تتواصل الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، في اليمن، بحسب تقارير دولية.

حيث تؤكد منظمات دولية، أن الحريات الإعلامية والصحفية في اليمن يعيش وضعاً هو الأسوأ منذ بداية الحرب.

وقالت منظمة “مراسلون بلا حدود” إن اليمن تحتل المرتبة الثالثة من حيث الخطر على الصحفيين.

وأضافت المنظمة في تقريرها السنوي، لعام 2021م، والذي أصدرته قبل أيام، أن اليمن يحتل المرتبة الثالثة بعد المكسيك وأفغانستان من حيث الخطر على الصحفيين، تليها الهند في المرتبة الرابعة.

وأكدت المنظمة أنها رصدت مقتل 4 صحفيين خلال العام الجاري2021م، مؤكدة أن حرية الصحافة في اليمن هو الأسوأ، حيث أعلنت أن أكثر من 488 عاملاً في مجال الإعلام في السجون.

وأوضحت المنظمة المدافعة عن حقوق الصحافة، أن مالا يقل عن 65 صحفيًا رهائن في ثلاث دول في بينها اليمن التي يوجد فيها 9 صحفيين رهائن المتواجدون في ثلاث دول عربية.

إقرأ أيضاً  "الإصلاح" يهدد بالإنسحاب من "الحياة السياسية"

وأكدت المنظمة أن الاتجاه التنازلي منذ 2016م لحرية الصحافة، يفسر بارتفاع شدة النزاعات الإقليمية في هذه الدول.

كما ذكرت المنظمة أن العدد الإجمالي للصحفيين الذين قتلوا هذا العام في الحد الأدنى بلغوا 46 صحافيًا في العديد من الدول، في نسبة هى الأعلى منذ عشرين عامًا.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه الحريات الصحفية والإعلامية في اليمن وضعًا هو الأخطر، منذ بداية الحرب، حيث تعرض العديد من الصحفيين لحالات قمع واختطاف واغتيال في العديد من المدن اليمنية وكان آخرها اعتقال الصحفي اليمني رأفت ناشر من قبل سلطات المجلس الإنتقالي في عدن قبل أيام.

مقالات مشابهة