fbpx

لاعب منتخب الأمل السابق: أصبحنا أثرا بعد عين

صنعاء – ماهر المتوكل

أكد لاعب منتخب الأمل السابق للناشئين، محمد علوي، أن سعادته لا توصف بتمكن جيل منتخب الناشئين الحالي من تحقيق بطولة غرب آسيا ورفع علم الوطن الذي توحد بسبب هذا الإنجاز.

ودعا علوي، في تصريح ل “المشاهد“، الجميع بأن يضطلعوا على مسئولياتهم تجاه منتخب الناشئين وما حققه من إنجاز في غرب آسيا حتى لا يلقى مصير منتخب الأمل 2003، هو وزملائه الذي أصبحوا أثرا بعد عين.

وبيّن أنه لم يكن في قائمة اللاعبين الذين واصلوا المشاركة في كأس العالم للناشئين في فنلندا 2003، وتحصلوا على توجيهات صرف أرضية لكل لاعب وقتها والتي لم تصرف حتى الآن!.

وأشار علوي إلى أن عدم مشاركته في كأس العالم للناشئين حينها كانت بسبب الاصابة التي لحقت به في آخر مباراة حاسمة أعلنت تأهل المنتخب إلى فنلندا.

إقرأ أيضاً  مقتل أحد مروجي المخدرات في حضرموت

ورفض اللاعب محمد علوي الحديث عن نفسه أو عن المآسي التي أدت إلى ابتعاده عن ممارسة الرياضة ومواصلة مشواره الرياضي.

وأوضح أن ما تبقى من علاقته بالرياضة تتمثل في متابعة النجم المصري محمد صلاح، ولم يعد يتابع أي بطولات رياضية أخرى.

مؤكدا أن منتخب الناشئين صاحب إنجاز غرب آسيا الوحيد الذي استطاع إخراجه من عزلته، كون المنتخب أحيا فيه شجونا، ومنحه سعادة لا توصف لإثبات موهبة اللاعب اليمني ومقدرته على تحقيق الإنجازات.

متمنيا أن يتمكن الجيل الحالي من تجاوز ما أصاب منتخب الأمل، وأن يواصل مشوار التألق والإنجازات بإذن الله.

مقالات مشابهة