fbpx

دراسة مسحية لوضع النازحين باليمن

مخيمات النازحين بمحافظة مأرب - أرشيفية

عدن – صلاح بن غالب

أصدرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين باليمن تقريرًا شاملًا للوضع الإنساني للنازحين في اليمن بعد دراسة مسحية شاملة.

وأوضح رئيس الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بالجمهورية نجيب عبدالرحمن السعدي لـ”المشاهد” أن الدراسة المسحية الشاملة تهدف لمعرفة حالات الضعف بين النازحين ومعرفة الاحتياجات الضرورية من مواد الإيواء وتوفير المياه والإصحاح البيئي وتوفير الحماية والأمن الغذائي لكل مخيمات النازحين باليمن بما يساهم في تقديم المساعدات من قبل المنظمات المانحة وتوزيعها بالشكل العادل.

وأضاف أن أزمة النزوح بالبلاد تفاقمت منذ سبتمبر آيلول 2014 واجتياح جماعة الحوثي للمدن اليمنية الواحدة تلو الأخرى وزادت حدتها عند وصول مسلحي الجماعة مدينة عدن منتصف مارس/آذار 2015.

وأشار السعدي إلى أن النزوح شكل أكبر أزمة إنسانية مرت بها اليمن حيث نزح مايقارب 4 ملايين و100ألف شخص، منهم مليونان و 800 ألف نازح في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية.

لافتًا إلى أن موجات النزوح أثرت على النازحين بما فيهم النساء والأطفال علاوةً على تأثر المجتمع المضيف وانقطاع مصادر الدخل الفردية والحكومية.

إقرأ أيضاً  ضحايا نتيجة سيول الأمطار في صنعاء وذمار

وهذا وحصل موقع “المشاهد” على نسخة من تقرير الدراسة المسحية الشاملة للوضع الإنساني للنازحين في اليمن المكون من 35 صفحة.

وشمل التقرير على التعداد العام للنازحين في مناطق الحكومة اليمنية حيث بلغ العدد 445.410 أسرة من إجمالي عدد النازحين البالغ 2.827.686 نازح/حـة ، منهم 78.668 أسرة يعيش داخل المخيمات و366.742 أسرة في المنازل.

وأضاف التقرير أن إجمالي عدد حالات الضعف بين النازحين بلغت 547922 حالة، منها 749.29 حالات الضعف في المخيمات.

وأشار التقرير إلى أن 1.967 أسرة نازحة تعيش في العراء، و207.044 أسرة لاتتوفر لديها مياه صالحة للشرب و175.567 أسرة لاتتوفر لديها مياه للاستخدام.

كاشفاً أن 28% من المخيمات لا تتوفر بها عيادات صحية متنقلة، 66% من المخيمات لاتتوفر فيها برامج حماية للأطفال، و 96% من المخيمات لاتتوفر فيها مساحات صديقة وآمنة للأطفال والنساء.

واحتوت المواد الأخيرة من التقرير على توصيات هامة لإيجاد حلول لكافة المتطلبات ومشاكل النزوح عمومًا.

مقالات مشابهة