fbpx

بعد مهلة الساعات الست.. التحالف يقصف صنعاء

صنعاء – سعيد نادر

شن التحالف للعربي، فجر الجمعة، سلسلة غارات جوية على معسكر التشريفات غرب مدينة صنعاء، والذي قال إنه “يضم مستودعات لأسلحة جماعة الحوثي”.

وقصف طيران التحالف معسكر التشريفات بنحو ثلاث غارات ضمن عملية عسكرية محدودة جاءت بعد انتهاء المهلة التي حددها التحالف العربي للحوثيين بإخلاء ملعب مدينة الثورة الرياضي من الأسلحة، حسب قوله.

وقالت مصادر محلية لـ “المشاهد” إن انفجارات ضخمة دوت في أرجاء صنعاء عقب الضربات الجوية على معسكر التشريفات الواقع في تقاطع شارعي الزبيري – الرياض.

وشوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من موقع معسكر التشريفات عقب اشتعال النيران في مستودعات التموين العسكري للحوثيين الواقعة داخل المعسكر، وفقا لذات المصادر.

ويعتبر معسكر التشريفات أحد المعسكرات المهمة للجيش اليمني سابقا والذي سيطرت عليه جماعة الحوثي أواخر 2014، وكان مخصصا لتدريب قوات حرس الشرف.

كما كان المعسكر مخصصا للمراسيم العسكرية الرئاسية قبل أن تحوله جماعة الحوثي إلى معسكر تموين ومخازن للسلاح، بحسب المصادر.

وقال بيان للتحالف العربي “إنه دمر 9 مخازن للأسلحة في معسكر التشريفات بعد نقل جماعة الحوثي الأسلحة إلى المعسكر، مشيرا إلى مراقبته عمليات نقل السلاح من ملعب الثورة الرياضي”.

وأضاف التحالف العربي أن ضرباته الأخيرة في صنعاء تأتي ضمن عمليات تستهدف فرض احترام نصوص وأحكام القانون الدولي الإنساني على جماعة الحوثي، وفق وصفه.

واتهم التحالف الحوثيين باتخاذ المناطق المدنية والأحياء السكنية أوكارا للأسلحة وتصنيع الطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية.

إقرأ أيضاً  تحديات تواجه التعليم في لحج

وفي الثامنة من مساء أمس الخميس، أعلن التحالف مهلةً للحوثيين، مدتها 6 ساعات؛ لإخلاء ملعب المدينة الرياضية بصنعاء من الأسلحة، قبل أن يقصف مواقع في المدينة فجر الجمعة.

في المقابل، جماعة الحوثي اتهمت التحالف العربي باستهداف مواقع مأهولة بالسكان لا علاقة لها بالحرب أو بالاستخدامات العسكرية.

وقالت الجماعية في تصريحات لقياديين، أمس الخميس، إن ملعب المريسي بمدينة الثورة الرياضية يضم مقرات ومرافق عامة تقوم بوظائف ومهام مدنية، كما أن جزءا منه مخصص كسجن، يحوي مئات المسجونين على ذمة قضايا جنائية.

وكان القيادي في الجماعة محمد علي الحوثي، قد دعا الأمم المتحدة، الخميس، في تغريدة على “تويتر” إلى النزول والتحقق من عدم وجود أسلحة في الملعب الرياضي.

معترفا بوجود عدد من الطائرات المسيّرة، لكنه قال إن الملعب خالٍ من الأسلحة بحسب ادعاءات التحالف، وفق القيادي الحوثي.

ومنذ أيام تواصل مقاتلات التحالف العربي قصف العديد من المواقع التي تقول إنها “مواقع عسكرية مشروعة”، أو يستخدمها الحوثيون لإطلاق مسيّرات وصواريخ بالستية إلى داخل العمق السعودي.

فيما يقول الحوثيون إن التحالف يستهدف مواقع مدنية، معتبرين إطلاق طائرات ومسيّرات داخل السعودية “دفاع مشرو عن النفس، وما يصفونها “بالعدوان”.

وقاربت الحرب الدائرة في اليمن على دخول عامها الثامن، في ظل جهود دولية وإقليمة وحراك دبلوماسي لإنهاء الصراع، الذي تصاعد مؤخرا ميدانيا بشكل عنيف.

مقالات مشابهة