fbpx

حسم الجدل.. محافظ جديد لشبوة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

شبوة – صلاح بن غالب

حسم الجدل أخيرا عقب أسابيع من الحراك الشعبي التي عمّت مختلف مناطق محافظة شبوة (جنوب اليمن)، المطالب بإقالة المحافظ محمد صالح بن عديو، وبين معارض لهذه الإقالة.

حيث أصدر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء السبت، قرارا جمهوريا بتعيين محافظ جديد لشبوة.

ونص القرار بتعيين عوض محمد العولقي محافظا للمحافظة، وإقالة المحافظ السابق محمد صالح بن عديو الذي تم تعيينه أواخر نوفمبر/تشرين ثان 2018.

وخلال 3 سنوات من حكمه شهدت محافظة شبوة جدلا كبيرا مابين مؤيد ومعارض، فهناك من يرى أنه استقطب مشاريع تنموية وخدمية، بينما يتهمه آخرون بأنه كرس الحزبية في المحافظة، وكثرة في عهده الاعتقالات وتراجعت الحريات.

المظاهرات في شبوة

منذ عودة المحافظ الجديد العولقي إلى شبوة مطلع نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، شهدت المحافظة مظاهرات مناوئة للمحافظ المقال عديو، رحب بها رسميا المجلس الانتقالي الجنوبي المناوئ لحكم ابن عديو.

بالمقابل خرج المئات من أبناء شبوة يوم الجمعة الماضي؛ رفضا لإقالة المحافظ ابن عديو، مطالبين الرئيس هادي بالإبقاء عليه في منصبهد

بداية الخلاف
وكان ابن عديو قد طالب خلال فترة شغله منصب المحافظ، بإخلاء منشأة بلحاف الغازية بمديرية رضوم على ساحل بحر البحر من القوات الاماراتية، وذلك مطلع سبتمبر/آيلول 2020.

وبرر ابن عديو مطالبه بإعادة تصدير الغاز المسأل، وفي النصف الأخير من عام 2021 الجاري أعلن الرجل مهلة 3 أشهر لإخلاء المنشأة من التواجد العسكري، إلا أن المهلة انتهت مع إقالته وتعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية.

إقرأ أيضاً  رغم الهدنة.. توثيق مئات الانتهاكات الإنسانية

الانتقالي يرحب

المتحدث باسم المجلس الانتقالي، علي الكثيري، قال في تغريدة على “تويتر” رصدها “المشاهد” رحّب بالقرار التوافقي المتضمن تعيين عوض العولقي محافظا لمحافظة شبوة.

مؤكدا ضرورة تكاتف الجهود لدعمه ومعالجة الاختلالات التي تراكمت في المحافظة خلال العامين الماضيين، مشددا على ضرورة المضي نحو استكمال تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض، حد وصفه.

عديو يعتذر عن منصب جديد

من جانبه بارك المحافظ المقال ابن عديو المحافظ الجديد العولقي، واصفا التحديات التي واجهت المحافظة خلال السنوات الثلاث الماضية بأنها “كبيرة”.

وأضاف أن خيار انحيازنا إلى تطلعات شبعنا في الدولة والحرية والعيش الكريم هو ثمن سندفعه لأجل اليمن وشعبها الصابر في أي وقت.

ولفت بن عديو أن هناك ضغوطات كبيرة مورست على القيادة السياسية، معتذرا عن قبول منصب مستشار رئيس الجمهورية، مبديا رغبته في العيش كمواطن عادي منحاز لمعاناة الشعب وتطلعاته في استعادة الدولة.

صراع الانتقالي مع بن عديو

ومنذ اغسطس/آب 2019 شهدت محافظة شبوة صراعا مسلحا بين قوات النخبة الشبوانية التابعة للانتقالي والقوات الحكومية. وتمكنت هذه الأخيرة في منع سيطرة النخبة على مدينة عتق، وطرد النخبة الشبوانية منها أواخر الشهر نفسه.

وفي منتصف سبتمبر/آيلول الماضي تمكنت جماعة الحوثي من السيطرة على 3 مديريات شمال غرب محافظة شبوة، وهي بيحان وعسيلان والعين بعد تحريرها من قبضة الحوثيين منتصف ديسمبر/كانون أول 2017.

وهو ما استغله خصوم بن عديو في الترويج بأنه سلّم مديريات غرب شبوة لجماعة الحوثي دون قتال، مطالبين بإقالته.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة