fbpx

الأساتذة يحتجون.. استمرار إضراب الجامعات اليمنية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – صلاح بن غالب

طالب المئات من مدرسي جامعات عدن، أبين، شبوة، ولحج، الحكومة بوضع حلول لتردي الأوضاع الاقتصادية التي أثرت على وضع التعليم الجامعي، وارتفاع أجور المواصلات من وإلى مقر أعمالهم.

ورفع المحتجون في وقفةٍ احتجاجية نظموها بمدينة عدن (جنوب اليمن)، شعارات ولافتات تطالب الحكومة بسرعة تلبية مطالب أساتذة ومساعدي التدريس في الجامعات اليمنية.

وأوضح عضو هيئة نقابة التدريس بجامعة عدن الدكتور أنور حسن الشعبي لـ “المشاهد” أنه تم اليوم تنفيذ الوقفة الاحتجاجية الثانية لأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعات (عدن – أبين – شبوة – لحج)، في ظل توقف الدراسة في الجامعات المذكورة وعدم استجابة الحكومة حتى مجرد مناقشة المطالب الحقوقية التي تم رفعها إلى رئاسة الوزراء منذ منتصف نوفمبر/تشرين ثاني الماضي.

وأضاف أن هناك تسويف ومماطلة واضحة من قبل الحكومة في تلبية مطالب كافة أساتذة وطلاب التعليم العالي على حدٍ سواء، ولم نرى إلا وعودا من قبل حكومة معين، حد قوله.

وأكد الشعبي المضي بالإضراب الشامل في الجامعات اليمنية حتى يتم تلبية المطالب الحقوقية التي تقدمت بها نقابة هيئة التدريس ومساعديهم منذ بداية الاحتياجات العام الجاري.

إقرأ أيضاً  وجهاء أبين يرفضون "سياسة إقصاء" المحافظة

في ذات السياق، قال نائب اللجنة التنسيقية للمعنيين أكاديميا الدكتور فهمي محمد الهبوب لـ “المشاهد” أن انهيار الوضع الاقتصادي وغلاء المعيشة انعكس سلبا على حياة طلاب وأساتذة الجامعات ومساعديهم، في ظل صمت مطبق من قبل الحكومة، دون أي اعتبار لما يعانيه التعليم العالي من قصور لعدم نظر الحكومة في معالجة أوضاع دكاترة التعليم العالي، وخاصة الوضع المالي واطلاق التسويات والعلاوات المستحقة لهم.

وصدر عن الوقفة بيانا اطلع عليه “المشاهد” تضمن التأكيد في الاستمرار بالاضراب الشامل وإيقاف الدراسة الجامعية حتى تستجيب رئاسة الحكومة اليمنية في تنفيذ كل ما جاء في بيانات نقابة هيئة التدريس التي نشرت خلال شهري نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، وديسمبر/كانون أول الجاري.

هذا ودخل الإضراب وإيقاف أسبوعه الثالث على التوالي دون استئناف الدراسة الجامعية، وسط تخوف من قبل الطلاب الجامعيين في ضياع السنة كاملة بدون استئناف التعليم الجامعي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة