fbpx

60 عملية تبادل للأسرى في اليمن خلال 2021

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صورة ارشيفية سابقة تبادل الاسري بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي "أرشيفية "

تعز -محمد عبدالله:

أعلنت جماعة الحوثي أنه جرى إطلاق سراح 400 من أسراها في 60 عملية تبادل مع القوات الحكومية خلال العام 2021.

وقال مسؤول ملف الأسرى في الجماعة عبدالقادر المرتضى في تصريحات نقلها تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين مساء يوم الجمعة، إنه “في العام 2021 نجحت 60 عملية تبادل محلية تحرر فيها 400 أسير من أسرى الجيش واللجان الشعبية (مقاتلين حوثيين)”.

وأضاف أنه في المقابل فشلت 80 عملية تبادل محلية كان سيتحرر فيها 900 أسير من الطرفين، متهمًا السعودية بالمنع “المتكرر بين الحين والآخر لعمليات التبادل المحلية”، حد تعبيره.

ووفق المرتضى فإن جماعته “جاهزة لإطلاق الكل دون انتقائية”، مطالبًا الأمم المتحدة بإيجاد ممثل “معني بالأسرى السودانيين” وفق قوله.

وبشأن دور الأمم المتحدة في تبادل الأسرى، قال إنه “في العام الماضي (2020) كان لها دور جيد لا بأس وعلى إثره تمت أكبر عملية تبادل وبالنسبة لهذا العام (2021) كان للأمم المتحدة تحرك نسبي ومن بعدها ضعف الدور الأممي بشكل كبير”.

إقرأ أيضاً  العُمانيون يبحثون في صنعاء "مسار الهدنة"

وتابع “نحن لا نرى أي إنجاز للأمم المتحدة في كل الملفات ونأمل أن تهتم بملف الأسرى”.

ولم يصدر بعد أي تعليق من قبل الحكومة أو الأمم المتحدة حول ما أورده المسؤول الحوثي.

وسبق أن نجحت وساطات محلية متكررة بالإفراج عن العديد من الأسرى والمحتجزين في عدة مناطق باليمن خارج إطار الأمم المتحدة التي تتولى الإشراف عن ملف تبادل الأسرى المتعلق باتفاق السويد.

وأعلنت الأمم المتحدة في 21 فبراير/ شباط 2021، فشل مفاوضات رعتها بين الحكومة والحوثيين بالعاصمة الأردنية عمَّان، في التوصل إلى اتفاق بشأن الإفراج عن 300 أسير من الطرفين.

وفي منتصف أكتوبر/ تشرين الأول 2020، تبادلت الحكومة والحوثيين 1056 أسيرا من الجانبين، بينهم 15 سعوديا و4 سودانيين، في أكبر صفقة منذ بدء الحرب المستمرة في البلد.

وتعثر تطبيق اتفاق السويد بين الجانبين رغم مضي ثلاثة أعوام على توقيع الاتفاق في ظل اتهامات متبادلة بعرقلة التنفيذ.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة