fbpx

مواطنون يشكون من استمرار أزمة البترول في صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – عصام صبري:

شكا مواطنون قاطنون في العاصمة صنعاء، من استمرار أزمة انعدام البترول لليوم السابع،إذ بدت معظم شوارع العاصمة صنعاء خالية من السيارات.
وأغلقت محطات بيع البترول الرسمية أبوابها أمام المئات من السيارات المصطفة منذ ثلاثة أيام، ووصل سعر بيع كمية 20 لترًا من البترول المباع في السوق السوداء إلى 30 ألف ريال يمني، بحسب مواطنين تحدثوا لـ”المشاهد”.
وقال المواطن محمد السلمي لـ”المشاهد”، إن “أجرة الراكب الواحد في باصات وحافلات النقل الجماعي داخل صنعاء ارتفعت إلى 200، و300 ريال يمني في غالبية خطوط السير”.
وأدت أزمة البترول إلى توقف العمل في فرزة نقل الركاب من صنعاء إلى محافظات ذمار وإب وتعز لليوم الثاني، وفقًا لحديث علي الرداعي، أحد مندوبي فرزة باب اليمن، والذي أكد لـ”المشاهد” تأثير استمرار أزمة انعدام البترول على ارتفاع أسعار نقل البضائع التجارية والرسائل بين صنعاء والمحافظات اليمنية.
وفي آخر بيان لها، قالت شركة النفط الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، إن التحالف مايزال يحتجز 7 سفن نفطية، منها سفينة تحمل مادة الغاز، وبحمولة إجمالية تبلغ 164,659 طنًا من مواد البنزين والديزل والمازوت، ولفترات متفاوتة بلغت بالنسبة للسفن المحتجزة حاليًا أكثر من 5 أشهر (152 يومًا) من القرصنة البحرية، حسب تعبيرها.
وقالت الشركة في موقعها الإلكتروني، إنه “على الرغم من استكمال كل تلك السفن لكافة إجراءات الفحص والتدقيق عبر آلية بعثة التحقق والتفتيش في جيبوتي (UNVIM)، وحصولها على التصاريح الأممية التي تؤكد مطابقة الحمولة للشروط المنصوص عليها، إلا أن التحالف يُصر على احتجاز تلك السفن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة