fbpx

آخر إحصائية لعدد الضحايا بقصف التحالف على صنعاء

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – وهب العواضي :

أعلنت جماعة الحوثي، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع حصيلة ضحايا قصف طيران التحالف على حي سكني في مديرية معين بأمانة العاصمة إلى 23 شخصًا بين قتيلٍ وجريح.

ونقلت وكالة الأنباء “سبأ” النسخة الناطقة باسم الجماعة، عن مصدر أمني قوله، إن عدد ضحايا القصف ارتفع إلى 12 قتيلًا بينهم نساء وأطفال، و11 جريحًا في حصيلة غير نهائية.

وأضاف المصدر أن فرق الإنقاذ مازالت تواصل البحث عن الضحايا تحت أنقاض المباني التي قصفها طيران التحالف ليلة البارحة.

وأشار المصدر إلى أن غارات الطيران دمرت خمسة منازل سكنية تدميرًا كليًا بالإضافة إلى تضرر عشرات المنازل المجاورة، وفق الوكالة.

ويأتي قصف طيران التحالف عقب استهداف الحوثيين لمطار أبوظبي في دولة الإمارات، بطائرات مسيرة، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وجرح 6 آخرين من جنسيات أجنبية.

وسرعان ما باشر طيران التحالف بضرب مواقع للحوثيين في صنعاء منها منازل سكنية بأمانة العاصمة، يقول بأنها لقيادات حوثية وردًا على التهديد في إشارة لاستهداف الحوثيين لمطار أبو ظبي، وفق بيان له نشرته وكالة “واس” السعودية.

حادثة قصف التحالف العربي لمنازل سكنية في حي الليبي بالأمانة الذي تسبب في سقوط ضحايا مدنيين، لاقت إدانات واسعة على المستوى المحلي والدولي وسخط شعبي.

وقالت رئيسة مؤسسة دفاع لحقوق الإنسان، المحامية هدى الصراري في تغريدة له على “تويتر”، بأن قصف التحالف لمنازل يسكنها مدنيون تعتبر جريمة حرب ينبغي إدانتها مثلما يتم إدانة أي جريمة يرتكبها أي طرف من أطراف الصراع دون تحيز.

إقرأ أيضاً  خروقات الهدنة تتواصل بالساحل الغربي

وأشارت الصراري إلى أن المادة (7) من القانون الدولي الإنساني تنص على أنه يجب أن يُميز أطراف النزاع في جميع الأوقات بين الأعيان المدنية والأهداف العسكرية، وبأن الهجمات توجه فقط للأهداف العسكرية.

الأمم المتحدة وهي تدين الحادثة، قالت أيضًا في بيان رصده “المشاهد”، إن القانون الإنساني الدولي يحظر الهجمات على المدنيين والبنية التحتية، داعيةً جميع الأطراف إلى ضبط النفس ومنع أي تصعيد آخر في ظل التوترات في المنطقة.

وفي سياق سلسلة الإدانات الواسعة للمنظمات الإنسانية والحقوقية، أشارت منظمة سام للحقوق والحريات في بيانٍ لها، أن قصف التحالف للمنازل السكنية بصنعاء يعد انتهاكًا خطيرًا لاتفاقيات جنيف وقواعد لاهاي التي كفلت الحماية الكاملة والخاصة للإعيان المدنية، لافتةً إلى أن الحادثة ترقى إلى جرائم الحرب وتستوجب المساءلة الجنائية.

ودعت سام جميع أطراف الصراع إلى وقف انتهاكاتها واستهدافاتها للمنشآت المدنية، والعمل على احترام قواعد القانون الدولي من خلال تجنيب المدنيين وأماكن تواجدهم تبعات الصراع الدائر.

وخلال السنوات الماضية تكررت حوادث استهداف طيران التحالف العربي لأحياء سكنية ومناطق مأهولة بالمدنيين في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين، متسببة في سقوط ضحايا مدنيين بين قتيل وجريح

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة