fbpx

شائعة إعادة تشغيل “منشأة بلحاف” الغازية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
ايقاد الشعلة في منشأة بلحاف يتم بشكل دوري للتخفيف من الضغط ولا يعني أن الشركة عاودت العمل

شبوة – عدنان المنصوري

الادعاء

 إعادة تشغيل منشأة بلحاف الغازية في شبوة بعد توقفها ستة أعوام

الناشر

عدن الغد

موقع عدن توداي

الخبر اليمني

الوفاق نيوز

أنباء يمنية

السجل

ناصر الزيدي

صقر العوالق

القنصل الماربي

الخبر المتداول

تداولت مواقع إخبارية إلكترونية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بتاريخ 19يناير الجاري، خبرًا يفيد بأن منشأة بلحاف الغازية على ساحل البحر العربي في محافظة شبوة جنوبي اليمن  قد عادت للعمل بعد توقفها عن العمل قبل ست سنوات مضت.

وجاء في الخبر المتداول أن منشأة بلحاف عاودت صباح الأربعاء- في19يناير- إلى العمل مُجدداً عقب توقف دام لـ 6 أعوام متتالية.

وأضاف “وبدأت عملية تشغيل المنشأة كتشغيل تجريبي، واندلعت شعلة منشأة بلحاف الغازية عقب إعادة العمل فيها”.

وجاء هذا التشغيل عقب يومين من تصريحات محافظ شبوة عوض محمد بن الوزير العولقي لقناة الحدث السعودية والذي شدد من خلالها على إعادة تشغيل منشأة بلحاف الغازية تحت إشراف الحكومة الشرعية.

الناشطون على منصات التواصل الاجتماعي تداولوا الفيديو واستنتجوا أن ظهور الشعلة في منشأة بلحاف وهي تعمل (تشتعل) يعني أن المنشأة الغازية قد عاودت إلى العمل وتصدير الغاز اليمني إلى السوق الدولية.

تحقق المشاهد

من خلا التحقق الذي عمل عليه “المشاهد” عن إعادة تشغيل منشأة بلحاف الغازية في محافظة شبوة، تبين أنه مضلل وغير صحيح. بحسب عاملين في المنشأة، ومدير مكتب الغاز بشبوة، حيث أن جميع المعلومات التي وردت في الخبر المتداول تخلوا من المصادر التي اعتمدت عليها لتؤكد صحة الخبر .

يتطلب إعادة تشغيل منشأة  بلحاف  على أقل تقدير ستة أشهر للفحص والصيانة والتشغيل التجريبي لكل قسم من أقسام الشركة كما يتطلب الأمر عودة عمال الشركة من إجازاتهم

الفيديو الذي تداوله الناشطون وتم نشره مع الخبر، مدته 10 – 11 ثانية، بعد التحقق منه تبين أنه حقيقي. لكن الفيديو المتداول لا يقول إن منشأة بلحاف قد عاودت للعمل، إنما تظهر فيه فقط الشعلة التابعة للمنشأة وهي تشتعل، وزاوية التصوير تم إلتقاطها بينما كان المصور يمر بالخط الرابط بين مدينة المكلا بمحافظة حضرموت ومحافظة شبوة من أمام المنشأة. في اللقطات بداية الفيديو تظهر الشعلة بعيدة عن مكان التصوير، لكن بعدها عمل المصور على تكبير التصوير -التقريب- لتظهر الشعلة أنها قريبة.

ومن أجل التأكد أكثر من الموضوع تم العودة إلى موقع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال المسؤولة عن المنشأة، ولم نعثر عن أي خبر يتحدث عن عودة المنشأة للعمل، كذلك لم نجد الخبر في صفحة مكتب الإعلام في محافظة شبوة.

هذا دفعنا للتواصل مع اثنين من العاملين في منشأة بلحاف لاستيضاح الأمر وهم بدورهم أكدوا أنهم شاهدوا الشعلة تشتعل لكنهم نفوا أن تكون منشأة بلحاف الغازية قد عادت إلى العمل كما زعمت الأخبار.

إقرأ أيضاً  "تراويح" 2022 في مناطق سيطرة الحوثي

ومن أجل أن نعرف الهدف من إشعال الشعلة تواصلنا مع مكتب الغاز في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة والذي نفى أيضًا خبر إعادة تشغيل المنشأة.

وقال مدير عام مكتب شؤون الغاز بمحافظة شبوة المهندس محمود العمري في تصريح خاص لـ” المشاهد” إن إعادة تشغيل المنشأة لن يأتي بهذه السرعة وإنما يحتاج إلى جملة من الإجراءات والاستعدادات التمهيدية  اللازمة.

وأضاف العمري: ” في حال أُتخذ قرار بإعادة تشغيل المنشأة  نحتاج على أقل تقدير ستة أشهر للفحص والصيانة والتشغيل التجريبي لكل وحدة داخل الشركة من وحدات الغاز وهذا يحتاج أيضًا إلى رجوع كل العمالة الباقية بالبيوت قبل التشغيل بالمدة أعلاه”.

وبخصوص اشعال الشعلة أوضح العمري أنه يجري تشغيل الشعلة لموازنة ضغط الغاز الذي تتلقاه الأجهزة والوحدات في المنشأة والذي يصل من محافظة مأرب، والذي يقتصر استخدامه على توليد الطاقة الكهربائية لمنشاة بلحاف والمناطق المجاورة لها.

وأشار إلى أن إعادة تشغيل المنشأة الغازية يتطلب تفاصيل كثيرة منها إعلان الشركة رفع القوة القاهرة عنها، ومراجعة الاتفاقيات مع الزبائن، وهذه إجراءات ستكون معلنة.

وكان محافظ محافظة شبوة عوض بن الوزير العولقي قد أدلى بتصريح لقناة ” العربية” الفضائية بتاريخ 16 يناير 2022، أوضح فيه أن هناك توجه لدى السلطة المحلية في المحافظة بالاتفاق مع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، وقيادة التحالف لإعادة تشغيل منشأة بلحاف واستئناف تصدير الغاز اليمني إلى السوق الدولية دون أن يحدد توقيت حدوث ذلك.

رابط مقابلة محافظ شبوة بتاريخ 16يناير2022

توقف إنتاج وتصدير الغاز المسال في منشأة بلحاف الإستراتجية في منتصف أبريل 2015 واستمرار إغلاقها يعني حرمان اليمن من عائدات صادرات الغاز المسال والنفط الخام التي وصلت قيمتها في 2014، ما يقدر بـ 1.7 مليار دولار، حسب تقرير صادر عن البنك المركزي آنذاك.

السياق الزمني

تم نشر الخبر المضلل في الوقت الذي يطالب فيه مواطنون ومسئولوون بمحافظة شبوة بإعادة تشغيل منشأة بلحاف الغازية، وبعد أيام قليلة من تصريحات المحافظ الإعلامية المتعلقة بالمنشأة، وفي الوقت الذي عادت أسعار العملة المحلية للارتفاع مجددًا أمام العملات الأجنبية، الأمر الذي يضع على الحكومة اليمنية مسؤولية إعادة تفعيل مواردها المالية لمعالجة الأزمة الاقتصادية التي تؤثر على حياة المواطنين في البلاد وفق محللين.

المصادر

المادة المصورة – عاملين في منشأة بلحاف – مدير عام مكتب شؤون الغاز بمحافظة شبوة – قناة العربية الفضائية – موقع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال – صفحة مكتب إعلام شبوة على الفيسبوك – التحليل النقدي

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة