fbpx

مجددًا.. “أرامكو” في مرمى مسيّرات الحوثي

منشآت "أرامكو" النفطية بالسعودية تتعرض باستمرار لهجمات حوثية - أرشيفية

تعز – محمد عبدالله

أعلنت جماعة الحوثي، الجمعة، مسؤوليتها على هجوم استهدف مصفاة لشركة “أرامكو” النفطية في العاصمة السعودية الرياض.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع، في بيان اطلع عليه ‘المشاهد“، إن جماعته نفذت “عملية عسكرية واسعة تحت مسمى (عملية كسر الحصار الأولى)، وذلك باستهداف مصفاة “أرامكو” في الرياض بثلاث طائرات مسيرة”.

وأضاف أن العملية “استهدفت كذلك منشآت لـ”أرامكو” في منطقتي جيزان وأبها (جنوب غرب) ومواقع حساسة أخرى (لم يحددها) بـ6 طائرات مسيرة”.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الطاقة السعودية أنّ “حريقًا صغيرًا” اندلع صباح الخميس في مصفاة الرياض لتكرير النفط إثر تعرّضها لهجوم بطائرة مسيّرة لم يخلّف إصابات بشرية، دون أن تحدد مصدر الهجوم.

وسبق أن استهدف الحوثيون المطارات والمنشآت النفطية في السعودية (أكبر مصدّر للنفط في العالم) والإمارات.

وذكر سريع في بيانه، أن الهجمات تأتي “ردًا على تصعيدِ العدوانِ (إشارة إلى التحالف العربي) من خلال الحصار الظالم على شعبنا ومنع دخول المشتقات النفطية”، متوعدًا بتنفيذ مزيد من العمليات العسكرية.

إقرأ أيضاً  الضالع: استبعاد 150 أسرة نازحة من المساعدات

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الحوثيون منشأة لشركة “أرامكو” النفطية في السعودية، وسبق لمسيرات الحوثي استهداف مصفاة للشركة في المنطقة الشرقية بالسعودية، قبل ما يزيد على عام.

ومنذ أسابيع، تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة للحوثيين أزمة حادة في الوقود، ينما قفزت الأسعار إلى الضعف في السوق السوداء.

وتتهم الجماعة التحالف باحتجاز سفن الوقود ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة غربي البلاد.

يشار إلى أن التحالف العربي بقيادة السعودية تدخل في اليمن عام 2015 بعد أن أطاح الحوثيون بالحكومة المعترف بها دوليًا.

ومنذ ذلك الحين، أطلق الحوثيون 430 صاروخًا باليستيًا و851 طائرة مسيرة مفخخة على المملكة، وفق تصريحات للتحالف.

وتتهم السعودية والولايات المتحدة طهران بدعم الحوثيين بالأسلحة، لكن الأخيرة تنفي تلك الاتهامات.

مقالات مشابهة