fbpx

تطورات المشاورات اليمنية في الأردن

عَمّان – منال شرف

أكد المبعوث الأممي، أهمية الانخراط بمشاورات مع مجموعات يمنية متعددة للاسترشاد بأصوات مختلفة.

وقال بيان لمكتب المبعوث الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرج، إنه اختتم، أمس الخميس، الأسبوع الأول من مشاوراته الثنائية مع قادة من حزب المؤتمر الشعبي العام، ووفود من التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، في العاصمة الأردنية عَمّان.

وقدم المشاركون، بحسب البيان، وجهات نظرهم حول عملية متعددة المسارات تهدف لرسم مسار نحو تسوية سياسية مستدامة للنزاع، مؤكدًا ترحيبهم بالمشاورات، وإعرابهم عن دعمهم لجهود المبعوث الخاص.

وأثار المشاركون، خلال المشاورات مع المبعوث الخاص، مجموعة من القضايا تتعلق بجدول أعمال وأولويات المسارات الثلاثة، والمبادئ الموجهة للعملية السياسية، وقضايا متعلقة بتصميمها.

وسلط المشاركون الضوء على الحاجة إلى وقف إطلاق النار، وضرورة العودة إلى المفاوضات بشكل عاجل، واستئناف عملية السلام، والحاجة إلى معالجة المعاناة والتحديات المشتركة التي تواجه جميع اليمنيين، بما في ذلك الوضع الإنساني والظروف المعيشية الصعبة للمدنيين في جميع أنحاء البلاد، والحاجة إلى التعامل مع الاقتصاد المتصدع. 

إقرأ أيضاً  مطالبات أوروبية للحوثيين بالموافقة على مقترح "غروندبرغ"

وأوضح المبعوث الخاص أن الهدف من المشاورات يتمثل في: “جمع الأفكار والآراء والاقتراحات، بطريقة صادقة وصريحة، حول الأولويات العاجلة وطويلة الأمد للمسارات السياسية والأمنية والاقتصادية”.

وأشار البيان إلى لقاء المبعوث الخاص، الأسبوع المقبل، بممثلين عن المجلس الانتقالي الجنوبي ومؤتمر حضرموت الجامع وحزب المؤتمر الشعبي العام، وبخبراء أمنيين واقتصاديين وممثلين عن المجتمع المدني، في عَمّان، الأردن.

وأكد البيان مواصلة المبعوث الخاص مشاوراته الثنائية المخطط لها مع الأحزاب والمعنيين الآخرين في الأسابيع المقبلة.

وتحظى المشاورات التي أطلقها المبعوث الخاص بالأهمية لكونها الأولى من نوعها منذ توليه منصبه.

مقالات مشابهة