fbpx

“الهبة الحضرمية”.. تصعيد جديد

"لقاء حرو" يمنع تصدير المشتقات النفطية خارج حضرموت - المشاهد

حضرموت – إكرام فرج

بدأت لجان خاصة تابعة لما يسمى “لقاء حرو” بمحافظة حضرموت (شرق اليمن)، اليوم الأحد، بإغلاق مداخل ومخارج شركة “بترو مسيلة” المحلية للبترول.

كما قامت اللجان الحضرمية بإقامة نقاط “تصعيدية” لتوقيف تصدير مادة المشتقات النفطية خارج محافظة حضرموت، وفرضت منعًا لحركة الناقلات التابعة لشركة النفط اليمنية، منذ مساء يوم أمس السبت.

يأتي ذلك نتيجة اللقاء الموسع لأبناء منطقة حرو بحضرموت، برئاسة حسن بن سعيد الجابري، المعروف بـ”قائد الهبة الحضرمية”.

وكان اللقاء قد اتهم الحكومة اليمنية بالمماطلة وعدم استجابتها لمطالب حضرموت، وكذا عدم استجابة شركة بترومسيلة النفطية لكل المطالب، وهو ما دفع بقيادة الهبة الحضرمية إلى هذه الإجراءات التي أقرت مساء أمس السبت.

من لقاء أبناء حرو بحضرموت

وأشار بيان صادر عن اللقاء، وصل “المشاهد” إلى أن “ديزل بترومسيلة” أصبح نقمة على المواطن، في الوقت الذي لم تستجب شركة النفط بوادي حضرموت لتنظيم عملية التوزيع.

وقال البيان إنه زمن هذا المنطلق أعلن اللقاء إيقاف عملية إخراج “ديزل بترومسيلة” من المحافظة إلى أن تستجيب الشركة والسلطة، وتكون هناك آلية واضحة يصل عبرها الديزل إلى كل مواطن بكل سهولة ويسر.

إقرأ أيضاً  السيول تكشف الألغام المدفونة بتعز

موضحًا أنه لا يوجد حتى الآن أي تجاوب من قبل الحكومة، التي تتعامل بـ”ممطالة مع المطالب”، الأمر الذي عقبه التصعيد بإغلاق بترومسيلة اليوم الأحد.

وأضاف البيان أن قيادة الهبة الحضرمية ستقوم بالتواصل مع كافة شرائح المجتمع الحضرمي والشخصيات الاجتماعية والسياسية؛ للتنسيق والتشاور في جميع الخطوات المقبلة؛ لتحقيق المطالب والأهداف السامية التي خرج لأجلها أبناء حضرموت الصادقين.

يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تقوم فيها ما تعرف بـ”الهبة الحضرمية” بعملية إيقاف ومنع تصدير الوقود والمشتقات من حضرموت إلى بقية المحافظات اليمنية.

حيث سبق أن نفذت مثل هذا الإجراء مطلع العام 2022 قبل أن تتدخل السلطات الحكومية وتقدم وعودا بتنفيذ مطالب “الهبة الحضرمية”.

وتتركز أبرز مطالب أبناء حضرموت بتوفير الوقود والمشتقات النفطية للمحافظة قبل أن يتم تصديرها إلى خارجها.

مقالات مشابهة