fbpx

“مبادرة أهلية” تشق طريقًا موازيًا لـ”هيجة العبد”

مبادرة مجتمعية بلحج تقدم خيارًا مختلفًا للمسافرين بين عدن وتعز عبر لحج - المشاهد

لحج – صلاح بن غالب

يواصل متطوعون توسيع وشق طريق دائري موازٍ لنقيل وعقبة “هيجة العبد”، بمديرية المقاطرة، يربط بين محافظتي لحج وتعز (جنوب غربي اليمن).

وأوضح منسق المشروع، وهيب عبدالله نعمان لـ “المشاهد” أن فكرة تنفيذ المشروع جاءت بمبادرة مجتمعية من الأهالي لتخفيف الازدحام والاختناق الحاصل في طريق “هيجة العبد” الشريان الوحيد الذي يربط تعز – عدن.

وأضاف نعمان أن الخط الدائري يمر عبر طريق النفق – المدجرة – المهين – نجد البرد، ويلتقي مع طريق “هيجة العبد” في أسفل الوادي الواصل إلى مدينة عدن (جنوب البلاد) بطول يصل إلى 9 كم.

وأشار منسق المشروع إلى أن المبادرين يواصلون العمل بجهود ذاتية دون دعم أو تدخل من قبل الجهات الحكومية في محافظتي لحج وتعز على حدٍ سواء.

ولفت نعمان أن الطريق سيستفيد منه قرابة 13 ألف نسمة من القرى الغربية بمديرية المقاطرة، بالاضافة لكونه رديف وبديل في حال توقف حركة سير المسافرين من تعز نحو عدن والعكس عبر طريق “هيجة العبد”.

إقرأ أيضاً  إيقاف مسئولين محليين بحضرموت

في السياق ذاته، قال الوجاهة الاجتماعية بالحجرية عبدالله عبده المحمدي لـ “المشاهد” إن قيام المتطوعون بتوسعة وشق طريق موازي لنقيل “هيجة العبد” بمديرية المقاطرة عمل إنساني جدير بالدعم والمساندة لانجاحه بشتى السبل.

مسئولو المبادرة المساهمة في شق الطريق – المشاهد

وأشاد المحمدي بتكاتف أبناء منطقة المُدجِرة والمناطق الغربية لمديرية المقاطرة وإصرارهم على أنجاز المشروع بأدوات بدائية وبسيطة؛ نظرًا لشحة الإمكانات وارتفاع تكاليف الأعمال الإنشائية والهندسية في الوقت الراهن لتعبيد ورصف الطرقات.

ودعا المحمدي كل الجهات الحكومية والمنظمات المانحة ورجال المال والأعمال بتوفير الدعم اللازم لإنجاز المشروع؛ لما له من أهمية في تسهيل حركة تنقل المسافرين نقل البضائع التجارية بكل يسر وسهولة.

يشار إلى أن معظم الطرق الرئيسية تعرضت للإهمال وعدم الصيانه بشكل دوري؛ مما جعل الأهالي يلجأون إلى تفعيل دور المبادرات المجتمعية لتأهيل وشق الطرقات؛ نتيجة للإهمال الحكومي وتوقف صيانتها منذ 7 سنوات في ظل الحرب المستعرة باليمن.

مقالات مشابهة