fbpx

الحصول على المياه “حلم” يراود النازحين

المتضررون من الحرب في اليمن يتزايدون - أرشيفية

تعز – مجاهد حمود:

تقطع “أم محمد” عشرات الأمتار للحصول على 20 لترًا من المياه الصالحة للشرب في مخيم جبل زيد للنازحين في منطقة البيرين جنوبي محافظة تعز.

إذ أصبح الحصول على المياه الصالحة للاستخدام أمرًا في غاية الصعوبة في أوساط مخيمات النازحين، وهو ما يفاقم معاناتهم أكثر من أي شيء.

وتقول أم محمد في حديثها لـ”المشاهد”: “نذهب الساعة السابعة صباحًا ونعود حدود الواحدة ظهرًا، أغلب الأيام حين تنقطع المياه علينا”.

أم محمد واحدة من آلاف النساء النازحات اللاتي يذهبن لجلب الماء بقطع مئات الأمتار بشكل يومي.

مدير إنتاج المياه بمؤسسة المياه والصرف الصحي بمحافظة تعز، وثيق الأغبري، أوضح أن المؤسسة تغذي المناطق التي يوجد فيها شبكة توزيع مياه، مشيرًا إلى أن هذه الشبكة موجودة من قبل الحرب.

وأضاف الأغبري في حديثه لـ”المشاهد” أن من يقوم بتزويد المخيمات بالمياه هي المنظمات عبر خزانات السبيل، وأردف قائلًا: إن هناك نازحين بالمنازل ويتم تزويدهم بالمياه مجانًا، بخاصة في المناطق الشرقية للمدينة.

من جهة ثانية، كشفت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بعدن لـ”المشاهد” عن إحصائيات وأرقام وثقتها خلال العام 2021، عن احتياجات المخيمات والنازحين لمياه الشرب والاستخدام اليومي، حيت قالت إن 1.7 مليون أسرة تفتقر لمياه الاستخدام، بنسبة 48% من إجمالي النازحين.

وأضافت الوحدة التنفيذية أن 188 مخيمًا و21.957 أسرة تفتقر للمياه الصالحة للشرب بنسبة تصل إلى 27%- 37% من إجمالي عدد المخيمات والأسر.

انعدام المياه بشكل منتظم

وفي إحصائية حصل عليها “المشاهد” من إدارة مخيمات النازحين بعدن، للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، فقد أفادت بأن هناك أسرًا لا تتوفر لديها مياه الشرب بانتظام، وتقدر بحوالي 2207 أسرة، تتوزع على 145 مخيمًا، وبنسبة 29%.

وأكدت الإدارة أن هناك 19.015 أسرة، وبنسبة 24% من إجمالي الأسر النازحة في المخيمات، تعتمد على الصهاريج وشراء جالونات مياه كمصدر رئيسي للشرب، وتعاني 31.065 أسرة نازحة من المخيمات، وبنسبة 39% من الأسر النازحة، من نقص في كمية مياه الشرب، حيث تتوزع تلك الأسر على 274 مخيمًا، بنسبة 55%.

وتعتمد 48% من المخيمات على الصهاريج والجالونات اليدوية لنقل مياه الشرب إلى المخيمات، بينما 12% من إجمالي النازحين يحصلون على المياه من الشبكة العامة التابعة للمؤسسة العامة للمياه.

E:\من سطح المكتب 8 يناير 2022\النازحين\المياه حرب اخرى على النازحين 4\المياه حرب اخرى على النازحين.docx-01.png

الإصحاح البيئي معاناة أخرى

تبقى مخيمات النازحين أرضًا خصبة للأوبئة والأمراض مثل الكوليرا والملاريا والحمى الفيروسية، بسبب تراكم النفايات فيها لعدم وجود أماكن مخصصة لها، إضافة إلى عدم وجود قنوات لتصريف مياه الصرف الصحي، الأمر الذي يضاعف من وجود الأوبئة والأراضي.

98% من المخيمات لا يوجد فيها رش المبيدات لمكافحة البعوض الناقل للأمراض. إضافة إلى أن 70% من المخيمات لا يتم نقل المخلفات منها، وتعاني من تكدس القمامة بداخلها.

نائب مدير مكتب الإعلام والتثقيف الصحي بتعز، تيسير السامعي، أكد لـ”المشاهد” أن شح المياه في مخيمات النازحين، هو السبب الرئيسي في انتشار العديد من الأمراض المعدية في المخيمات، كالإسهالات المائية الحادة والكوليرا وغيرها من الأمراض المنتشرة في مخيمات النزوح.

إقرأ أيضاً  مخدر "الشبو".. إدمان يدمر حياة الشباب في حضرموت

وطالب السامعي الحكومة اليمنية والمنظمات الدولية بالاهتمام بمخيمات النازحين من خلال توفير المياه، ومعالجة قطاع الصرف الصحي، للتخفيف من انتشار الأمراض والأوبئة في المخيمات.

وبحسب الوحدة التنفيذية بعدن، فإن 98% من المخيمات لا يوجد فيها رش المبيدات لمكافحة البعوض الناقل للأمراض. إضافة إلى أن 70% من المخيمات لا يتم نقل المخلفات منها، وتعاني من تكدس القمامة بداخلها.

وأضافت أن 73% من المخيمات لا يوجد فيها أماكن مخصصة لرمي القمامة، بينما 92% من إجمالي المخيمات لا يوجد فيها أية معالجات للمخلفات الصلبة، إضافة إلى أن 86% من المخيمات لا يوجد فيها تصريف لمياه الصرف الصحي.

وأكد مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمأرب نجيب السعدي، أن 14.896 أسرة في المخيمات ليس لها حمامات أسرية خاصة، وأن 21.182 حمامًا في المخيمات غير صالحة للاستخدام، إضافة إلى أن 7076 من الحمامات لا تصل إليها المياه، مشيرة إلى أن 73% من الحمامات دون إضاءة.

وقالت الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين إن 22.122 أسرة لم تتسلم حقائب نظافة، تتوزع على 329 مخيمًا بنسبة 72% من إجمالي عدد المخيمات.

حلول ممكنة

وعن الحلول والمعالجات لهذه المشكلة التي تزيد من معاناة النازحين، تطرق السعدي إلى جملة من الحلول، وهي: “إيجاد آلية لتوفير مياه صالحة للشرب في جميع مخيمات النازحين من خلال دعم المؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي للقيام بدورها في توفير المياه الصالحة للشرب للنازحين في المخيمات والمنازل”.

وأكد على ضرورة إعادة تأهيل مشاريع المياه القريبة من المخيمات، لتصبح مصدرًا دائمًا لتزويد المخيمات بالمياه، إضافة إلى دعم صناديق النظافة والتحسين في المناطق التي فيها نازحون، للقيام بدورها في رفع المخلفات ونقل وردم بؤر نقل الأمراض، وكذلك توفير مياه صالحة للشرب لـ188 مخيمًا، حيث وجد أنها تعاني من نقص حاد في مياه الشرب.

مقالات مشابهة