fbpx

الفرصة الأخيرة.. مشاورات سلام يمنية بالرياض

جهود أممية وسعودية لجمع اليمنيين في مشاورات للسلام

عدن – فرح رشيد

تشهد العاصمة السعودية الرياض حراكًا دبلوماسيًا للبدء بإجراء مشاورات سلام يمنية خلال شهر مارس/آذار الجاري، في إطار مساعٍ أممية لإنهاء الحرب باليمن.

وتحدثت تقارير إعلامية سعودية، اليوم الثلاثاء، أن جهاتٍ خليجية وسعودية قدمت دعواتٍ لأطرافٍ يمنية عديدة، من بينهم الحوثيين للحضور إلى الرياض والمشاركة في المشاورات، التي ستنطلق خلال أيام.

التقارير الإعلامية كشفت أن المحادثات ستتناول الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للحرب الدائرة في اليمن منذ ثماني سنوات، بين القوات الحكومية المعترف بها دوليًا والتي يدعمها التحالف العربي، وبين الحوثيين المدعومين من إيران.

يأتي ذلك بالتزامن مع مشاورات سلام موازية يجريها مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن في العاصمة الأردنية عمّان منذ أسبوع بين ممثلين عن الأحزاب السياسية اليمنية.

وفي الـ 26 من مارس/آذار الجاري، تمر الذكرى الثامنة للتدخل العسكري من قبل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في الأزمة اليمنية وهو التدخل الذي بدأ في مثل هذا الشهر عام 2015.

إقرأ أيضاً  يمني مدربًا في أكاديمية نادي الهلال السعودي

وجاء التدخل العسكري العربي في اليمن عقب شهور قليلة من سيطرة جماعة الحوثي على العاصمة اليمنية صنعاء واستيلائها على السلطة أواخر العام 2014.

وخاضت الأطراف اليمنية المتحاربة العديد من جولات التفاوض ومشاورات السلام خلال السنوات الثمان، استضافتها عواصم عربية وغربية، كمفاوضات الكويت، وجنيف بسويسرا، ومشاورات استوكهولم بالسويد.

غير أن كل تلك الجولات لم تفضي إلى إيقاف نهائي للحرب، ولم ينتج عنها سوى اتفاقات لتبادل الأسرى أو وقف إطلاق النار في بعض المناطق، كما هو حال اتفاق استوكهولم الخاص بالمعارك في مدينة الحديدة غرب اليمن.

ويعتقد مراقبون أن هذه المشاورات هي الفرصة الأخيرة للأطراف اليمنية لإنهاء الحرب المستعرة منذ ثماني سنوات، وتسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

مقالات مشابهة