fbpx

مضمون السلام في الإذاعات المحلية

صنعاء – وداد ناصر :

منذ بدء الحرب في اليمن، تزايدات الإذاعات المحلية، وراح القائمون عليها باتجاه توظيف البعض منها للترويج والحشد الحربي، وتغذية الصراع على أساس طائفي، فيما ظلت القليل منها تخصص برامج للسلام.

وتوجد 60 إذاعة باليمن، 5 منها تهتم ببث برامج عن السلام، وتنزع عنها الخطاب الدعائي الذي يذكي الحرب، ويعزز الانقسام في المجتمع، بحسب منظمة اليونسكو.

ويقول محمد الجماعي، مدير إذاعة الاتحادية في مأرب: “إذاعتنا شريك لبرامج السلام، وشراكتنا تهدف إلى غرس مفاهيم السلام وسط موجات الحرب الطاحنة التي تدور حول جمهور مستمعينا في مأرب ومحيط صنعاء والجوف”.

ويضيف الجماعي لـ”المشاهد”: “نعلم في الإذاعة أننا نلاقي رفضًا وعدم رغبة في الاستماع لهذه المواضيع التي تعتبر بنظر الجمهور عناوين جوفاء لا يعبأ بها الطرف الآخر”.

وكون السلام مفقودًا في إطار هذه الأوضاع المتزايدة، يذكر: “يعتبر سامعونا أن أحاديث السلام مجرد إلهاء ذهني وحكايات مستهلكة، لا يؤمن بها”. ويتابع: “نحن مستمرون في طرح مفاهيم وبرامج السلام كهدف سامٍ وإنساني، إيمانًا منا بضرورة إحلاله في النفوس والأذهان، حتى يصبح واقعًا على الأرض”.

وعن آلية سير برامج السلام في إذاعتي وطني إف إم و الاتحادية يقول الجماعي: “لدينا برنامج صباحي ضمن مشروع (الشباب والسلام) يذاع ضمن فترة الصباح -صباح الاتحادية- تحت عنوان اسمعني واسمعك، وينفذه أربعة زملاء كبودكاست وتقارير وحلقات إذاعية”.

ويقول لـ”المشاهد” أحمد الجابري، مدير إذاعة وطني إف إم، التي تبث من تعز على التردد 101.1: “تعمل الإذاعة على ترجمة السلام من خلال خطتها البرامجية التي تتمثل بالبرامج الاجتماعية والثقافية، ومنها برامج أضواء وظلال وصباح الخير يا وطني، بالإضافة إلى المساحات الغنائية المجددة للحياة والتعايش والسلام.

إقرأ أيضاً  "مسرح الدمى" يمنح الأطفال النازحين بالشمايتين "لحظات فرح"

الإعلامية والمذيعة مها علي في إذاعة وطني إف إم، تقول لـ”المشاهد”: لدى الإذاعة متابعون من مختلف المحافظات اليمنية، لكون البث يصل لخارج مدينة تعز، وفي حال انقطاع البث لأي أسباب، نلاحظ في التغذية الراجعة تفاعل المتابعين وحماسهم لرجوع البث، نشعر حينها بردود المتابعين بالولاء للإذاعة، ويظهر المتابعون مدى شعورهم بالحاجة للاستمرار وعدم التوقف”.

وبينت دراسة حديثة لمشروع اليونسكو في أكتوبر 2021، عن نتائج تحليل مضمون السلام في الإذاعات المشمولة بالبحث، تصدر المضامين الاجتماعية في برنامج السلام “اسمعني واسمعك” من إذاعة الاتحادية بنسبة 25%، بالشراكة مع برنامج “كلنا” من إذاعة “لنا” في عدن، الذي غلبت عليه أيضًا المضامين الصحية بنسبة 22%، بينما سادت المضامين الاجتماعية في برنامج “دروب السلام” من إذاعة تواصل المهرية بنسبة 17%، والسياسة في برنامج واحة وئام من إذاعة وئام بشبوة، بنسبة 19%.

جمهور متنوع

ويتنوع جمهور الإذاعات وفقًا لاهتماماته بما تقدمه من برامج تلامس مشاكل وهموم الناس، كما تقول بدور محمد، أحد سكان مدينة صنعاء، والتي تحرص على سماع برامج “صحة ومطبخ وعلوم”، تبثها إذاعتا عدن والغد المشرق، حد قولها، مضيفة أن مثل هذه البرامج قادرة على إخراجنا من جو الأخبار المتكررة عن الحرب والمآسي.

وهي البرامج ذاتها التي تستمع لها تهاني العماد، وتقول إن بعض الإذاعات ليس لديها برامج سوى الأغاني والإعلانات فقط، وتضيف: إن لم توجد الأغاني لا أدري ما الذي سيتم بثه عبر الأثير!

مقالات مشابهة