fbpx

سياسيون: المبادرة الحوثية مجرد “استهلاك إعلامي”

تعز – محمد عبدالله

أثارت مبادرة أطلقتها جماعة الحوثي تضمنت هدنة لمدة ثلاثة أيام تشمل وقف ضرباتهم على السعودية والمواجهات في اليمن، ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودخلت المبادرة التي أُعلنت من جانب واحد، حيز التنفيذ الساعة السادسة من مساء يوم أمس الأحد.

ولم يصدر بعد أي تعليق من التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن أو الحكومة المعترف بها دوليًا تجاه المبادرة.

وبعد ساعات من إعلان الحوثيين عن الهدنة، أعلن التحالف شن غاراتٍ جوية على مواقع في صنعاء صباح الأحد.

وقال التحالف في بيان مقتضب نشرته وكالة “واس” الرسمية، إنه “بدء تنفيذ ضربات جوية لمعسكرات ومعاقل الحوثيين بصنعاء”.

وذكر سكان محليون في صنعاء لـ”المشاهد“، أن طيران التحالف شنّ غارة جوية على منطقة النهدين بمديرية السبعين.

يأتي هذا التصعيد مع دخول الحرب بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية المدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية عامها الثامن.

بدوره، أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الهجمات المتبادلة بين الحوثيين والتحالف، داعيًا إلى “ضبط النفس”.

وقال في بيان اطلع عليه “المشاهد“، إن الضربات على صنعاء قتلت ثمانية مدنيين، وألحقت أضرارًا بالمجمع السكني لموظفي الأمم المتحدة.

وطالب أطراف الصراع “بممارسة درجات ضبط النفس والتوصل بشكل عاجل الى تسوية عبر التفاوض لإنهاء النزاع”.

ودعا غوتيريش إلى “إجراء تحقيق سريع وشفاف في هذه الحوادث لضمان المساءلة”.

وتعليقًا على مبادرة الحوثيين، قال الكاتب اليمني مصطفى الجبزي إن مبادرة الحوثيين “غير مرتبطة بالجهود الدولية وغير قادر على تسويقها دوليًا”.

إقرأ أيضاً  "إعادة تشكيل القضاء".. يثير آراءً متباينة

وأضاف في تغريدة عبر تويتر “هي (المبادرة) للاستهلاك الإعلامي المحدود، ويجدر به أولا تقديم مبادرة اقتصادية محلية لاختبار مصداقيته”.

بدوره، قال السفير اليمني في لندن، ياسين سعيد نعمان، إن “إعلان المشاط يقفز بسخرية فوق الأزمة اليمنية التي خلقوها بإنقلابهم الدموي ومصادرتهم للدولة اليمنية لصالح المشروع الطائفي الإيراني”، حد تعبيره.

وأضاف في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، أن “الحوثيين وعلى نحو بائس يكررون ما يرددونه دائماً من أنهم في حرب مع دول التحالف ولا سواه.. ويأتي الإعلان ليُغيّب المشكلة اليمنية على هذا النحو الذي يتمسكون به كشرط لأي تفاهمات”.

الصحفي عدنان الجبرني، اعتبر المبادرة “رد متأخر على المبادرة السعودية التي أعلنت في مارس/آذار من العام الماضي”.

وقال في تغريدة على تويتر إن الإعلان عن المبادرة “غطاء لتصعيد الحوثيين بالأمس، ومحاولة لامتصاص رد الفعل، إضافة إلى أن الهدف الرئيسي منها هو: الإيحاء بأن الجماعة تملك زمام المبادرة من موقع قوة”.

ومنذ أيام تحاول الأمم المتحدة الاتفاق على هدنة مؤقتة خلال شهر رمضان، في حين يسعى مجلس التعاون الخليجي لاستضافة أطراف يمنية للتشاور في 29 مارس/آذار الجاري، لوقف إطلاق النار.

وتسببت الحرب في اليمن بمصرع أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

مقالات مشابهة