fbpx

غروندبرغ: “هدنة شهرين” لمنح اليمنيين “استراحة من العنف”

عمّان – منال شرف

أعلن المبعوث الأممي عن اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين يتضمن هدنة لمدة شهرين، وتسيير رحلات من وإلى مطار صنعاء، وتسهيل وصول سفن الوقود إلى ميناء الحديدة.

بيان صادر عن مكتب المبعوث الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرج، حصل “المشاهد” على نسخة منه، قال إن الطرفان وافقا على وقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية الهجومية داخل اليمن وعبر حدوده، مشيرًا إلى أن الهدنة تدخل حيز التنفيذ يوم غد 2 نيسان/أبريل الساعة 19:00، ويمكن تجديد الهدنة بعد فترة الشهرين بموافقة الطرفين.

واتفق الطرفان، بحسب البيان، على دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة، وتسيير الرحلات الجوية التجارية من وإلى مطار صنعاء إلى وجهات محددة سلفًا في المنطقة، وعلى الاجتماع تحت رعاية المبعوث الأممي لبحث فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى في اليمن.

وقال المبعوث الأممي إن هذه الهدنة جاءت لـ “منح اليمنيين استراحة ضرورية من العنف، والتخفيف من المعاناة الإنسانية، والأهم من ذلك أن نأمل في إنهاء هذا الصراع”، مؤكدًا أنها “الخطوة الأولى التي طال انتظارها”.

إقرأ أيضاً  استهجان واسع بالاحتفال بيوم الغدير باليمن

وأكد المبعوث الأممي أن الاتفاق لم يكن ممكنًا لولا الدعم الدولي والإقليمي، مشيرًا إلى أهمية استمرار هذا الدعم بطريقة مستدامة ومركزة، من أجل التنفيذ الناجح لهذه الهدنة والانتقال إلى الخطوات التالية.

وقال المبعوث الأممي: “جميع النساء والرجال والأطفال اليمنيين الذين عانوا معاناة شديدة خلال أكثر من سبع سنوات من الحرب لا يتوقعون أقل من نهاية هذه الحرب. يجب على الأطراف العمل على تحقيق النتائج التي تتواءم مع هذه التوقعات”.

ويخطط المبعوث الأممي، بحسب البيان، لتكثيف عمله مع الطرفين، خلال هذين الشهرين، بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، ومعالجة التدابير الاقتصادية والإنسانية العاجلة، واستئناف العملية السياسية.

ودعا المبعوث الأممي الأطراف إلى التقيد التام بالهدنة وعناصرها واحترامها، واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتنفيذها على الفور، شاكرًا الأطراف على العمل معه ومع مكتبه بحسن نية، وتقديم التسويات اللازمة للتوصل إلى هذا الاتفاق.

مقالات مشابهة