fbpx

مستجدات المشاروات اليمنية في الرياض

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
صور أولية للجلسة الافتتاحية من مشاورات الرياض التي انطلقت اليوم - متداولة

الرياض – منال شرف :

تتواصل المشاورات اليمنية اليمنية المنعقدة برعاية مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العاصمة السعودية الرياض، لليوم الخامس على التوالي.

وجدد سفير مجلس التعاون الخليجي، سرحان المنيخر، اليوم الثلاثاء، التأكيد على أهمية الملف الاقتصادي ووضع المغتربين اليمنيين في جلسات المشاورات اليمنية اليمنية.

وقال المنيخر إ‏ن الوفاق هو العنوان الأهم للمشاورات اليمنية اليمنية، وأن الجميع متفائلون، مؤكدًا أن هذه المشاورات الأحادية ليست بديلًا عن المفاوضات الأممية.

وتحتل مشاورات اليوم، بحسب تغريدة نشرت في حساب المشاورات اليمنية في الرياض بتويتر، أهمية استثنائية؛ لكونها تناقش الحلول وآلية تنفيذها لأول مرة منذ انطلاق ‎المشاورات برعاية مجلس التعاون الخليجي في الرياض.

وبحسب وكالة الأنباء الحكومية، سبأ، شدد رئيس مجلس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، اليوم، على أهمية الحل السياسي المستند إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، وتنفيذ بنود اتفاق الرياض.

جاء ذلك لدى زيارته، ومعه أعضاء حكومة الكفاءات، اليوم الثلاثاء، لمقر الأمانة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، جرى فيها استعراض مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية، وجهود ومبادرات دول مجلس التعاون الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في اليمن، وسير المشاورات اليمنية اليمنية.

وأكد أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، نايف الحجرف، أهمية المشاورات اليمنية اليمنية، والتي تعكس حرصًا خليجيًا وإقليميًا ودوليًا، والبناء على مخرجاتها لدعم استقرار اليمن، وتحقيق كل ما من شأنه إنهاء الصراع، ودفع المجالات التنموية والإغاثية والإقتصادية، وفقًا لتطلعات أبناء الشعب اليمني، بحسب سبأ.

وثمن معين عبدالملك الجهود الكبيرة التي تبذلها قيادة المجلس وكوادره وجميع العاملين فيه لتسيير أعمال المشاورات، وتهيئة الأجواء اللازمة لنجاحها، مشيدًا بالترتيبات والتنظيم المتميز للمشاورات اليمنية اليمنية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية، سبأ، إن وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أحمد عوض بن مبارك، استعرض، اليوم الثلاثاء، دور الدبلوماسية اليمنية في مشروع استعادة الدولة، في جلسة النقاشات حول الدور الدبلوماسي للخارجية اليمنية بالمحور السياسي في المشاورات اليمنية اليمنية، المنعقدة في العاصمة السعودية الرياض.

إقرأ أيضاً  بن مبارك: فتح مطار صنعاء ليس اعترافًا بالحوثيين

وتحدث بن مبارك عن جهود الدبلوماسية اليمنية للخروج من حالة الحرب الراهنة إلى السلام المأمول، ودورها المنوط خلال المرحلة القادمة، وعن توسيع التحرك الدبلوماسي، وحشد الدعم السياسي العربي والإقليمي والدولي لإنهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن، والمحافظة على موقف دولي موحد تجاه المسار السياسي في اليمن، بحسب سبأ.

وأكد بن مبارك أن الدبلوماسية اليمنية مثلت الجبهة الأولى لإعادة التوازن في معركة استعادة الدولة، ولعبت دورًا حيويًا في المحافظة على الثوابت الوطنية والمرجعيات المعتمدة، وتغيير السرديات النمطية للحرب في اليمن، ودعم توجهات القيادة السياسية والحكومة باستعادة وتفعيل مؤسسات الدولة من العاصمة المؤقتة عدن، وحشد الدعم الدولي لنقل وتفعيل تلك المؤسسات.

وأشار وزير الخارجية وشؤون المغتربين، بحسب سبأ، إلى تحديث الاستراتيجيات والسياسات المرتبطة بالعمل الدبلوماسي، وبما يتواءم مع المتغيرات والتحديات الجديدة التي تواجه اليمن.

وكتب الصحفي المشارك، علي عويضة، على صفحته الخاصة بفيسبوك، أن المشاركين ناقشوا ضمن المحور الإعلامي في المشاورات اليمنية اليمنية، على مدى ثلاثة أيام، واقع الإعلام اليمني، والمشاكل التي يعاني منها في مختلف النواحي، الفنية والأمنية والمادية والتقنية، والتحديات الأمنية والسياسية والمادية التي تواجه العمل الإعلامي والإعلاميين في الداخل والخارج.

وأكد عويضة أنه، في اليوم الثالث، طرحت الحلول لكل المشكلات التي يعاني منها قطاع الإعلام، وكان من ضمنها “إصدار قوانين وتشريعات تحد من خطاب الكراهية والتحريض، وتفعيل دور نقابة الصحفيين، وتوفير السلطات المحلية بيئة آمنة لحمايتهم، وصياغة ميثاق شرف يجمعهم ويوحد الجهود، ويحد من الحملات الإعلامية الموجهة وخطابات إثارة الكراهية، وإنشاء مراكز إعلامية في عدة محافظات، وتوفير جميع الإمكانيات الفنية لها من إنترنت وكهرباء”.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة