fbpx

الريال اليمني يعاود الهبوط

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله

عاود الريال اليمني، الجمعة، الهبوط أمام العملات الأجنبية بعد يوم على تحسنه.

وقالت مصادر مصرفية لـ”المشاهد“، إن سعر الريال اليمني تراجع مجددًا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليًا، إذ بلغ صرف الدولار الواحد 910 ريالًا يمنيًا للبيع و836 ريالا للشراء.

وأضافت أن الريال السعودي وصل سعره 220 ريالًا للشراء و240 ريالا للبيع بعد أن كان يوم الخميس يُصرف بـ 180 ريالا.

والخميس تحسن سعر صرف الريال اليمني متأثرًا بأنباء تشكيل مجلس رئاسي، وإعلان السعودية تقديم 3 مليارات دولار لدعم اقتصاد البلاد.

وعلى إثر ذلك وصل سعر الدولار إلى 750 ريالًا.

وحول أسباب تذبذب أسعار صرف الريال، قال المحلل الاقتصادي وحيد الفودعي إن “العوامل النفسية تلعب دوراً كبيراً في التأثير على سعر الصرف صعودًا وهبوطًا”.

وأضاف في تدوينة على حسابه “بالفيسبوك”: “حتى الآن الدعم السعودي الاماراتي، لم يستخدم بعد للتأثير على سوق الصرف، وما حدث لسوق الصرف هو بفعل العوامل النفسية فقط”.

إقرأ أيضاً  الإفراج عن الصيادين المصريين المحتجزين في اليمن

وأوضح أنه “عندما يزيد أو يقل سعر الصرف في السوق عن هذا السعر وبدون أي تغيرات جوهرية حقيقية في العرض والطلب”.

ولفت إلى أن “الاسعار تأثرت فقط بعوامل غير اقتصادية، منها عوامل نفسية ناتجة عن توقعات المتعاملين في السوق”.

وبحسب الفودعي فإنه “على المدى القصير الأجل سيحدث توازن جديد يقترب إلى حد ما من السعر الفعلي أو الحقيقي أو ما يجب أن يكون عليه السعر في السوق”.

وحذر المواطنين مما أسماها “لعبة الهوامير وكبار اللاعبين في السوق”.. لافتًا إلى أنه “عندما يكون الفارق كبيرًا بين البيع والشراء أو توقف الصرافين عن البيع والاكتفاء بالشراء فقط، ضع ألف علامة استفهام”.

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي أعلن فجر الخميس تفويض صلاحياته نهائيًا إلى مجلس رئاسي، يضم رئيسًا وسبعة أعضاء، يضطلع بمهام إدارة الدولة سياسيًا وعسكريًا وأمنيًا.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة