fbpx

بسبب التعذيب.. “عاهات مستدامة” في سجون الحوثي

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء – صلاح بن غالب

أصدر مركز التحالف اليمني لرصد الانتهاكات الإنسانية في اليمن تقريرًا حقوقيًا حول أوضاع المختطفين وجميع الأسرى في سجون جماعة الحوثي.

ورصد التقرير الذي اطلع عليه “المشاهد“، 1635 حالة انتهاك للمختطفين، الذين تعرضوا للتعذيب في سجون الحوثي، خلال 6 سنوات ماضية.

وأضاف التقرير أن من بين المختطفين 109طفلاً و33 امرأة، و 78 شخصًا من كبار السن.

مؤكدًا أن 1427 مختطفًا تعرضوا للتعذيب النفسي والجسدي؛ مما تسبب بإصابة معظمهم بعاهات مستدامة، مثل الشلل النصفي وفقدان الذاكرة وإعاقات بصرية وسمعية ، بل هناك حالات وفيات ومحاولة البعض الانتحار نتيجة شدة التعذيب.

ولفت التقرير إلى أن أمانة العاصمة صنعاء (وسط اليمن)، الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي احتلت الصدارة في رصد انتهاكات حالات المختطفين بواقع 430 حالة تعذيب جسدي ونفسي لمختطفين مدنيين، بينهم 8 نساء، و12 طفلًا، ومثلهم من كبار السن.

كما قضى 48 مختطفًا نحبهم تحت التعذيب، بينهم 4 من كبار السن، و8 نساء، منهنّ 5 أقدمنّ على الانتحار داخل السجن المركزي بعد تعرضهن للاغتصاب تحت تهديد السلاح والتعذيب.

إقرأ أيضاً  عدن: قتلى وجرحى بانفجار قنبلة

وفي ذات السياق، قال المحامي والقانوني في التحالف اليمني لرصد الانتهاكات، خطّاب الأهدل لـ “المشاهد” إن ممارسة التعذيب بحق المختطفين من قبل أي طرف من أطراف الصراع المسلح باليمن مؤشر خطير على الانتهاكات التي حصلت للمدنيين في زمن الحرب، والتي ترقى لجرائم حرب ضد الإنسانية طبقًا للقانون الدولي والإنساني.

ودعا الأهدل جميع أطراف الحرب بسرعة تنفيذ مبادرة إطلاق جميع الأسرى من كل الأطراف كشرط أساسي لاثبات حسن النوايا في القربب العاجل دون استشناء، بحسب ما جاء في تصريحات كبار المسؤولين على ملف الأسرى والمعتلقين.

ولفت إلى أن هناك مختطفين ومخفيين تجاوزت مدة احتجازهم 6 سنوات؛ الأمر الذي يسبب لهم وذويهم آثارًا سلبية تنعكس على حياتهم ومن يعولونهم.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة