fbpx

توثيق انتهاكات بحق منازل المدنيين بالحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
"السير على الأطلال".. تدمير مساكن المواطنين بالحديدة - متداولة

الحديدة – صلاح بن غالب

قالت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان إن دمارًا لحق بالممتلكات العامة والخاصة بمديريتي الجراحي وحيس، جنوب محافظة الحديدة (غرب اليمن)؛ جراء المواجهات العسكرية بين القوات المشتركة وجماعة الحوثي.

وأوضحت الناطقة باسم اللجنة إشراق المقطري لـ “المشاهد” أن فريق اللجنة نظم نزولًا ميدانيًا، أمس الأربعاء، وقابل الجرحى المدنيين المصابين جراء القصف العشوائي للأحياء السكنية ومالكي المنازل التي تعرضت للتدمير والنهب، ووثّق العديد من أقوال شهود العيان لهذه الانتهاكات.

وأضافت أن الزيارة تأتي ضمن زيارات ميدانية لمناطق التماس العسكرية في مختلف المحافظات كمحافظة مأرب وتعز، خاصةً في مديريات (مقبنة، جبل حبشي، التعزية، صالة، صبر الموادم)، وفي الحديدة كمديريات (حيس، التحيتا، الجراحي، الحالي)، وفي محافظة الضالع في مديريتي (مريس، دمت).

وأشارت إلى أن الفريق وثق العديد من وقائع الانتهاكات التي وقعت مع نهايةعام 2021 والربع الأول من العام الجاري في المناطق الأكثر تضررًا بمديريتي الجراحي وحيس، خاصة قرى عزلة البغيل بمديرية الجراحي.

وكشفت المقطري أن الفريق شاهد ووثق دمارًا “هائلاً” للممتلكات الخاصة والأعيان العامة التي تعرضت للتدمير، إما بالقصف أو التفجير بالعبوات الناسفة والألغام، وخاصةً المنشآت الصحية والتعليمية، مثل مدرسة التوفيق التي يؤمها نحو 600 طالبًا في عزلة البغيل بمديرية الجراحي.

إقرأ أيضاً  الحوثيون يفرجون عن طاقم السفينة الإماراتية

وتابعت قائلةً: إن اللجنة تراقب وتتابع سريان الهدنة الأممية بين أطراف الصراع المسلح باليمن التي تم الإعلان عنها مع دخول شهر رمضان الكريم، ومدى التزام كافة الأطراف في التنفيذ ورصد كافة الخروقات للهدنة من أي طرف وفي أي محافظة عبر موظفي اللجنة.

وجددت المقطري دعوتها عبر “المشاهد” إلى كافة الأطراف إلى الإلتزام بالمعاهدات الدولية التي تحظر انتهاكات حقوق الإنسان المدنية والالتزام بتنفيذ الهدنة الانسانية كونها تمثل “بصيص أمل” في رفع ويلات الحرب التي لحقت بهم؛ جراء المواجهات العسكرية والقصف وقنص للمدنيين.

يشار إلى أن الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي أعلنا مطلع أبريل/نيسان الجاري الموافقة على هدنة إنسانية برعاية المبعوث الأممي لليمن قابلة للتمديد إلى 60 يومًا.

وتزامن ذلك مع إعلان قيادة التحالف العربي وقف طلعات مقاتلاته الحربية لإنجاح الهدنة والمشاورات اليمنية الأخيرة في الرياض.

وكان من نتائج المشاورات تشكيل مجلس القيادة الرئاسي باليمن من 7 أعضاء برئاسة الدكتور رشاد العليمي لإدارة شؤون البلاد، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل جماعة الحوثي.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة