fbpx

رغم الهدنة.. قصف مخيمات النازحين بتعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الهدنة لم تنجح بمنع استهداف النازحين غرب تعز - أرشيفية

الحديدة – فيروز عبدالفتاح

استمرت عمليات خرق الهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي، جنوب محافظة الحديدة وغرب محافظة تعز، في اليوم ال 13 منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ.

وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة، في بيانه اليومي، وصل “المشاهد“: إن الساعات الأولى من فجر اليوم، شهدت استهداف جماعة الحوثي قرى مأهولة بالسكان شرق مديرية حيس بالأسلحة الرشاشة.

وأضاف بيان الرصد اليومي أن القوات المشتركة تصدت لمحاولة الحوثيين استحداث تحصينات عسكرية في محور حيس، كما أطلقت النار من الأسلحة المتوسطة صوب مواقع عسكرية في نفس المحور.

وفي ظهيرة ذات اليوم قامت جماعة الحوثي باستتهداف تجمعات سكانية جنوب مديرية الجراحي في محور حيس بالأسلحة الرشاشة، وفق القوات المشتركة.

كما تم رصد تعزيزات للحوثيين على متن دراجات نارية بدفعات متتالية في محور حيس، ورصد تحركات مسلحة مكثفة جنوب مديرية الجراحي، بالإضافة لمحاولات انتشار عناصر حوثية في هذا المحور، ومحاولة التسلل إلى مناطق هامة في أطراف مديرية جبل رأس.

إقرأ أيضاً  في يومهم العالمي.. صحفيو اليمن "بلا حماية"

أما في مديريات غرب تعز، فقد قصفت جماعة الحوثي مخيمات النازحين في وادي الحناية بالأسلحة الرشاشة، ورصدت القوات المشتركة تحركات مسلحة مكثفة لمسلحي جماعة الحوثي في محور البرح.

بالإضافة قيام الحوثيين بإطلاق النار من أسلحة رشاشة عيار 14.5 صوب مواقع عسكرية في محور البرح غرب تعز، ورصد طيران مسير استطلاعي للحوثيين في نفس محور.

ودخلت الهدنة الأممية حيز التنفيذ في الفاتح من أبريل/نيسان الجاري، إلا أن الخروقات ما تزال متواصلة، في أكثر من جبهة على مستوى اليمن، وتحديدًا في الساحل الغربي وجنوب مأرب، حيث تحشد جماعة الحوثي قواتها منذ نحو أسبوعين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة