fbpx

الأمم المتحدة توقع اتفاقًا مع الحوثيين لمنع تجنيد الأطفال

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
مبنى الامم المتحدة - صورة ارشيفية

تعز -منال شرف:

أكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، الاثنين، أن توقيع الحوثيين مع الأمم المتحدة على خطة عمل لحماية الأطفال ومنع الانتهاكات الجسيمة بحقهم في سياق النزاع المسلح خطوة في الاتجاه الصحيح.

وتمنح خطة العمل، بحسب بيان صادر عن الأمم المتحدة، أمس الاثنين، جماعة الحوثي ستة أشهر لتحديد جميع الأطفال الموجودين في صفوفهم دون سن 18، وتطالبهم بتسهيل إطلاق سراحهم، وإعادة دمجهم في مجتمعاتهم.

وقالت الأمم المتحدة، في بيانها، إن خطة العمل تتطلب من الحوثيين تنفيذ أحكامها وأنشطتها بالتعاون الوثيق مع فريق العمل القطري للأمم المتحدة المعني بالرصد والإبلاغ بشأن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في اليمن، وبالتعاون مع وكالات وإدارات الأمم المتحدة ذات الصلة، والشركاء الدوليين والمحليين من المجتمع المدني، وكذلك مع الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح.

وتتضمن الخطة حظر تجنيد واستخدام الأطفال في النزاعات المسلحة، بما في ذلك أدوار الدعم، وأحكامًا لمنع قتل الأطفال وتشويههم، وحماية المرافق الصحية والتعليمية وموظفيها، محددة إطارًا لإنشاء وتنفيذ تدابير وقائية وعلاجية، لتوفير حماية أفضل لجميع الأطفال في سياق النزاع.

وأكد المنسق المقيم ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ديفيد غريسلي، التزام الأمم المتحدة برعاية الأطفال، ومساعدة الحوثيين في تحويل الخطة إلى خارطة عمل.

وأشار البيان إلى أن خطط العمل تعد أداة رئيسية في جدول أعمال الأطفال والنزاع المسلح، والذي ينص على أن الأمم المتحدة في الميدان تعمل مع جميع أطراف النزاع المدرجة في التقرير السنوي للأمين العام عن الأطفال والنزاع المسلح، لإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال.

إقرأ أيضاً  المبعوث الأممي يستأنف مشاورات ثنائية مع شخصيات يمنية

وأكدت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراع المسلح، فيرجينيا غامبا، أن السلام هو أفضل وسيلة لمنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في اليمن، وأضافت: “الحصول على سلام دائم هو أفضل طريقة لحماية الأطفال في اليمن، ويجب أن يكون الهدف الأول نصب أعين جميع أطراف النزاع في البلد”.

وقالت فيرجينيا غامبا: “من خلال خطة العمل هذه، تعمل جميع الأطراف الرئيسية المشاركة في النزاع المسلح في اليمن الآن مع الأمم المتحدة لإنهاء ومنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال”.

ودعت غامبا الحوثيين إلى تسهيل دخول الأطراف الإنسانية إلى المجتمعات المتضررة من النزاع، وإلى أن “تنفذ خطة العمل تنفيذًا كاملًا، وأن تؤدي إلى إجراءات ملموسة لتحسين حماية الأطفال في اليمن”.

ونقل البيان عن ممثل اليونيسف في اليمن، فيليب دواميل، قوله: “يُعدّ التوقيع على خطة العمل علامة فارقة مهمة لحماية الأطفال في اليمن الذين تضررت حياتهم بشدة جرّاء النزاع”، مؤكدًا أن اليونيسف تتطلع إلى التنفيذ الكامل للخطة، ومواصلة العمل مع جميع الأطراف.

وتشير معطيات الأمم المتحدة إلى مقتل أو تشويه أكثر من 10,200 طفل، وبحسب البيان، تم التحقق من تجنيد ما يقرب من 3,500 طفل، واستخدامهم في اليمن منذ بداية النزاع الذي دخل عامه الثامن مؤخرًا.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة