fbpx

وادي الضباب ..متنفس تعز السياحي يفتقر للخدمات

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
وادي الضباب بتعز

تعز – سالم الصبري:

دأب محمد القدسي من سكان مديرية المظفر بمدينة تعز الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية على زيارة وادي الضباب غرب مدينة تعز سنويا في المناسبات والاعياد برفقة عائلته. يقول القدسي ل”المشاهد”: يتحول وادي الضباب الى متنفس سياحي لابناء مدينة تعز المحاصرة منذ 7 سنوات خصوصا في ظل عدم وجود قدر كاف من الحدائق والمتنزهات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة باستثناء حديقة صغيرة شرق المدينة.
وزادت أهمية وادي الضبـــاب الذي يقع غـــرب مدينة تعـــز، بعـــد معارك تحرير تعز من الجهـــة الغربية التـــي أصبحت المنفذ الوحيـــد علـــى الطريـــق الرابـــط بيـــن مدينتـــي تعـــز وعـــدن.

متنفس المدينة المحاصرة

تحرص الاف الاسر في محافظة تعز قضاء ايام العيد في وادي الضباب رغم افتقار المنطقة للخدمات السياحية كما يقول رئيس نادي السعادة للرحلات والترفيه حفظ الله البدجي ل”المشاهد”.
يضيف البدجي: “نظم النادي العديد من الرحلات السياحية والترفيهية للشباب وطلاب المدارس والجامعات الى وادي الضباب خلال الاشهر الماضية نظرا لأن منطقة وادي الضباب وجهة سياحية جيدة خصوصا في اوقات الصيف حيث تكتسي المنطقة بحلة خضراء جميلة وهواء نقي الى جانب الهدوء والسكينة وهواءها بعيدا عن ضوضاء المدينة”.
تتواجد في منطقة وادي الضباب بعض الخدمات المتواضعة مثل البوفيات والبقالات غير ان المنطقة تفتقر للخدمات السياحية التي تلبـــي احتياجـــات الزائريـــن، خصوصـــا وأن المنطقـــة تشـــهد إقبـــالا متزايـــدا مـــن الـــزوار والأسر في الأعياد والعطلات وهـــذا الإقبـــال بحاجـــة إلـــى توفـــر الخدمات مـــن خـــلال تشـــجيع الإســـتثمارات الســـياحية الضروريـــة كالمطاعـــم والفنـــادق والإســـتراحات وغيرهـــا مـــن الخدمـــات التـــي مـــن شـــأنها أن تســـهم في جـــذب المزيد مـــن الزوار ســـواء مـــن أبنـــاء محافظـــة تعـــز أوالمحافظـــات المجـــاورة بحسب البذجي.

ندرة المشاريع السياحية

إقرأ أيضاً  صحفي رياضي يصارع الموت وسط تجاهل الجهات المعنية

برغم اهمية منطقة وادي الضباب باعتبارها منطقة جذب سياحي لابناء محافظة تعز وغيرها من المحافظات الى انها تشكو ندرة المشاريع السياحية نظرا للظروف التي تعيشها اليمن بشكل عام ومحافظة تعز بشكل خاص وضعف بنية قطاع الاستثمار نظرا لضعف الامن والقضاء الى جانب عدم وجود التسهيلات من قبل الجهات المختصة ومنها مكتب السياحة بتعز والمضايقات التي يتعرص لها المستثمرون الذين يرغبون في الاستثمار السياحي بمنطقة وادي الضباب من قبل المسلحين ومن قبل نافذين ومشائخ الي جانب الابتزاز المتكرر من قبل موظفي جهات حكومية بتعز ومنها السياحية والضرائب وغيرها من الجهات كما يقول مدير منتزة الضباب السياحي زيد الراسني.
يعد منتزه الضباب السياحي، المشروع السياحي الوحيد الذي تم انشاءه في منطقة وادي الضباب وتم افتتاحة للزوار في ثالث ايام عيد الفطر المبارك من العام الماضي ويضم غرف سياحية للعوائل والشباب ومطعم سياحي بالاضافة الى بقالة وحديقة صغيرة للاطفال بحسب الراسني .
تواصل “المشاهد” مع مدير عام مكتب السياحة بتعز ميسون عبد الخالق للحصول على معلومات حول جهود السلطة المحلية بتعز لتشجيع الخدمات السياحية في منطقة وادي الضباب ومعرفة إحصائيات عن عدد زوار منطقة وادي الضباب وغيرها من الاستفسارات ولم يتلقى اي تجاوب في هذا الجانب.

سلة غذاء تعز

فضلا عن كون وادي الضباب، مقصدا ســـياحيا لأبنـــاء محافظة تعـــز، يعتبر ايضا بمثابة سلة تعز الغذائية حيث يعتبر منطقـــة زراعيـــة هامـــة نظـــرا لخصوبـــة التربـــة ووفـــرة الميـــاه فيـــه.
وتـــزرع فيــ الوادي العديد مـــن المنتجـــات الزراعية التـــي تمـــد أســـواق تعـــز ومنهـــا الفواكـــه والخضـــروات والبقوليـــات، والذرة السامية.
ويعد الوادي في موسم الأمطار مصبا لعدة غيول منبعها جبل حبشي، والتي تستمر الى فصل الشتاء.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة