fbpx

اتفاقية سعودية تمنح اليمن مدربًا “مثيرًا للجدل”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – مختار عبده

أعلن الاتحاد اليمني لكرة القدم تعاقده مع المدرب الجزائري، عادل عمروش؛ لقيادة المنتخب اليمني في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أمم آسيا 2023″.

التوقيع الذي شهدته العاصمة المصرية القاهرة، جاء ضمن اتفاقية تعاون بين الاتحادين السعودي واليمني، وأتت بشكل مفاجئ وغير رسمي، بحسب مراقبين.

ونشرت مواقع إخبارية مقربة من رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم، معلوماتٍ تفيد أن الشيخ أحمد صالح العيسي وقّع مع المدرب الجزائري عمروش والجهاز الفني المساعد له لقيادة المنتخب اليمني، لكنه لم يعلن عن تفاصيل العقد، كما لم يُعلن عن موعد وصول المدرب والبدء في مهمته.

وكشف مصدر إعلامي مقرب من رئيس الاتحاد اليمني أحمد العيسي لـ”المشاهد” أن الاتحاد سيقدم المدرب عادل عمروش لوسائل الإعلام خلال الأيام القادمة.

وأضاف المصدر الإعلامي أن الاتحاد سيقدم المدرب عبر مؤتمر صحفي يقام في السعودية بعد استخراج التأشيرات المطوبة للمدرب، يكشف فيه كل التفاصيل المتعلقة بالعقد.

وسيباشر المدرب الجزائري الجديد قيادة المنتخب اليمني في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس آسيا، حيث سيلعب الأحمر اليمني في المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبه (فلسطين، الفلبين، منغوليا) وتستضف مبارياتها منغوليا خلال الفترة ( 8-14) يونيو القادم.

من هو عادل عمروش؟

وعادل عمروش هو مدرب جزائري من مواليد مارس/آذار 1968، ويمتلك الجنسية البلجيكية إلى جانب الجنسية الجزائرية، بدأ مسيرته كلاعب مع أندية عديدة أبرزها شباب بلوزداد واتحاد الجزائر وشبيبة القبائل، كما احترف في الدوري النمساوي والبلجيكي مع أندية صغيرة.

ويمتلك عمروش سجلًا أكاديميًا حافلًا حققه بعد اعتزاله كرة القدم كلاعب، تحصل على شهادة الاتحاد الأوروبي للمدربين المحترفين eufa pro، في بلجيكا ولديه شهادات في الهندسة والتربية البدنية.

كما بدأ المدرب الجزائري مسيرته في التدريب عام 2003 في أفريقيا، حيث درب غينيا الاستوائية وبورندي في 2007، ودرب أندية في الكونغو الديمقراطية، ثم درب أندية مغمورة في تركيا وأوكرانيا، وعمل محللا تلفزيونيًا في قنوات جزائرية وفي قناة (بي إن سبورت) كخبير بالكرة الافريقية.

ولدى عمروش تجارب تدريبية كثيرة مع منتخبات وأندية عربية وأفريقية، وآخر مهمة تدريبية كانت مع منتخب بوتسوانا حيث قادهم في تصفيات أفريقيا لتذيل مجموعتهم لامام الجزائر وزامبيا وزيمبابوي، بفوز وتعادل وأربع خسائر؛ ليقرر الاتحاد الوطني هناك عدم التجديد له.

إقرأ أيضاً  خريجون عسكريون بعدن يطالبون بتسوية أوضاعهم

مدرب مثير للجدل

الجزائري عمروش مدرب مثير للجدل، وكثير المشاكل وقوي الشخصية، أبرز مواقفه عندما غادر عمروش تدريب المنتخب الكيني بسبب خلافات مع اتحاد اللعبة هناك، حيث ماطل الاتحاد الكيني في دفع رواتبه ليشتكيهم إلى المحكمة الرياضية الدولية التي أصدرت حكما لصالحه وهدد الفيفا كينيا بالاستبعاد من تصفيات مونديال 2022 إذا لم تدفع مستحقاته.

الجماهير ترفض دخوله

وتلقى عمروش صفعة قوية من جماهير بلاده حين طالبوا بمنع دخوله الجزائر عام 2021 عند مواجهة منتخب بوتسوانا ضد الجزائر، حينها هاجم مدرب الجزائر جمال بلماضي مدرب بوتسوانا عمروش بعد العنف الكبير الذي واجهه لاعبو الجزائر من لاعبي بوتسوانا وتسببهم بإصابة عدد من لاعبي الخضر.

ولدى عمروش تجارب غريبة في تقديم استقالته كانت أبرزها في عام 2019، عندما قدم استقالته من تدريب نادي اتحاد الجزائر قبل بداية الموسم بسبب خلافات مع ادارة النادي.

كما استقال من تدريب المولودة قبل ساعات من لقاء الديربي أمام اتحاد العاصمة، وحينها علل المدرب عمروش سبب استقالته بأوضاعه الصحية، غير أن أطرافا مقربة من نادي المولودية الجزائرية أكدت بأن تدهور العلاقة مع المدير الرياضي بالنادي، وتراجع النتائج، كانت سببًا لاستقالته.

ولعل أبرز مشاكل المدرب الجزائري عمروش كانت مع الاتحاد الليبي لكرة القدم في عام 2018 عندما اتهمه الليبيون بالهروب وعدم اكمال مهمته معهم، ليرد عليهم بتصريحات صحفية متهمًا إياهم بوضع العراقيل أمامه وعدم سداد مستحقاته.

اقسى عقوبة

لم تنتهي مسيرة عمروش عند هذا الحد فقد تحصل على عقوبة قاسية عند تدريبة لمنتخب كينيا، حين أوقفه الفيفا لمدة عام بسبب بصقه على الحكم الرابع أثناء مباراة كينيا وجزر القمر في 2015.

اغرب تصريح صحفي لعمروش

وأغرب ما نشر عن عمروش هو تصريح صحفي في عام 2020 يهاجم فيه الدين والقواعد الدينية والعادات والتقاليد، حيث قال د: انه رجل “حداثي” ولا يميل إلى التقيّد بِما يفرضه عليه الدين والعادات والتقاليد، ويحب الحياة الخالية من المحرمات، حيث لا تخضع الأمور لِسلطان الدين والعادات والتقاليد.

فهل سيصمد المدرب الجزائري عادل عمروش في تدريب المنتخب اليمني والاستمرار طويلا مع المنظومة الإدارية والرياضية في بلادنا؟، أم سيستمر في إثارة الجدل كما عُرف عنه ويترك المنتخب اليمني في أول عثرة تواجهه في طريقه.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة