fbpx

آخر مستجدات مفاوضات فتح منافذ تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
عضو اللجنة الحكومية المكلفة بفتح الطرق في محافظة تعز، علي الأجعر

تعز – محمد عبدالله:

كشف عضو اللجنة الحكومية المكلفة بفتح الطرق في محافظة تعز، علي الأجعر، عن آخر مستجدات مساعي فتح المنافذ المؤدية إلى المدينة.

وقال الأجعر لـ”المشاهد”، إن “لجنة المفاوضات لا تزال بانتظار رفع أسماء الطرف الآخر (جماعة الحوثي) الى مكتب المبعوث الأممي (هانس غروندبرغ) ونحن جاهزين للجلوس معهم في فتح كل الطرقات الرئيسية والثانوية المؤدية إلى تعز”.

ومنذ نحو ستة أعوام تخضع كافة الطرق المؤدية إلى مدينة تعز لسيطرة جماعة الحوثي، الأمر الذي دفع سكان المدينة إلى سلوك طرق وعرة للتنقل.

وأضاف الأجعر أن “الطرقات في تعز ستُفتح عاجلًا أم آجلًا. نحن كلجنة لدينا هدف يتمثل بأن كل الطرقات التي كانت مفتوحة في 2014 يجب أن تعاد فتحها بكل السُبل وهذا قد يأخذ معنا وقت، لكننا سنطرق كل الأبوب”.

وأردف: “لن نستثنى طريقا سواء كانت تربط تعز بالمخا أو الحديدة (غرب) أو صنعاء (شمال) أو عدن (جنوب)”.

إقرأ أيضاً  متظاهرون يوقفون حركة المواصلات في المكلا

وتابع “تعز لا تريد أن تطل على الستين (منفذ شمال تعز) بل تريد أن تطل على البحر الأحمر والبحر العربي”.

وذكر أن اللجنة ستبذل كل جهودها من أجل أن تصير هذه الطرق واقع ملموس لدى المواطن.

وعبّر الأجعر عن تفاؤله بشأن فتح الطرق “والأيام القادمة تحمل الكثير من البشائر”، حد قوله.

وكان من المقرر أن يستضيف مكتب المبعوث الأممي في أبريل/نيسان الماضي اجتماعات بين ممثلين عن الحكومة والحوثيين لمناقشة فتح الطرقات المؤدية إلى تعز؛ لكنها تعثرت منذ ذلك الحين وسط اتهامات متبادلة بعرقلتها.

ومطلع أبريل/ نيسان الماضي، أعلن المبعوث الأممي موافقة الحكومة والحوثيين على هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد.

وتتضمن بنود اتفاق الهدنة تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، والسماح برحلتين جويتين من والى مطار صنعاء كل أسبوع للمرة الأولى منذ 2016، إضافة لفتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة