fbpx

تدريب شباب حضرموت على “فن النحت الخشبي”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
فن النحت الخشبي يساهم بحفظ تراث مدينة شبام التاريخية

حضرموت – خالد بلحاج

اختتم المركز الحرفي بجمعية “تطوير الحرف التراثية” في مدينة شبام، محافظة حضرموت (شرق اليمن)، مشروع “أمان” التدريبي لتأهيل شباب وفتيات المدينة في مجال النحت على الخشب.

ويأتي هذا التدريب ضمن مشروع “أمان” لتعزيز فرص سبل العيش للشباب الحضري في اليمن، تحت شعار (حرفة في اليد.. أمان من الفقر).

والمشروع خلاصة تعاون بين منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (UNESCO)، بالشراكة مع وكالة تنمية المنشآت الصغيرة والأصغر (SMEPS)، وبتمويل الاتحاد الأوروبي وتنفيذ المركز الحرفي بجمعية تطور الحرف التراثية بمدينة شبام.

رئيس جمعية تطوير الحرف التراثية بمدينة شبام حضرموت، عوض سالم، قال إن مشروع أمان استهدف خلال ثلاثة أشهر 21 شابًا وفتاة في مجال النحت على الخشب والتشطيب النهائي والدهن والتغليف.

وأشار إلى نجاح المشروع بإسهاماته في تنمية قدرات المستفيدين وعكسها على الواقع من خلال إنجاز العديد من أعمال النحت والدهان والتغليف التي ستعرض في البازار المخصص للمنتجات أمام الآخرين.

إقرأ أيضاً  تعز: سقوط سيارة يودي بحياة امرأة وطفلين

وأكد رئيس الجمعية أن مخرجات المشروع بلغت ما يقارب 150 قطعة منحوتة، و 200 قطعة تغليف، كاشفًا أن المشروع سيتم تمديده عبر تنفيذ دورتين تدريبيتين لتعريف المشاركين بوضع أسعار المنتج وإدارة التسويق للمنتج”.

ولفت إلى أن هناك مهرجان سيقام في مقر الأمم المتحدة بصنعاء، سيشهد مشاركة الشباب المتدربين بمنتجاتهم، مشيدًا بجهود وكالة تنمية المنشآت الصغيرة والأصغر (SMEPS).

يشار إلى أن المشروع اهتم بالمرأة الشبامية، وساهم في تأهيل 11 فتاة تدربنّ على التشطيب النهائي للأخشاب والدهان والتغليف .. بالإضافة إلى 11 شابًا، جميعهم أصبحوا حرفيين في مجال النحت على الخشب؛ بهدف الحفاظ على التراث الخشبي في مدينة شبام التاريخية، ومواصلة إبداعات الأجداد والآباء الذين زينوا بيوت مدينة شبام القديمة برسوماتهم المنحوتة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة