fbpx

تعثر مفاوضات عَمّان لفتح معابر تعز

" مفاوضات الأردن عمان بشأن فتح الطرق في تعز

عمّان – منال شرف

أمهلت لجنة التفاوض الممثلة للحكومة اليمنية، الحوثيين، حتى مساء اليوم الجمعة؛ للاستجابة لفتح الطرقات والخطوط الرسمية المعروفة التي تربط تعز ببقية المحافظات.

وقال رئيس لجنة التفاوض الحكومية في العاصمة الأردنية عمّان، عبدالكريم شيبان، في تصريح له اليوم الجمعة، إن اللجنة ستعلن للرأي العام المحلي والدولي عن حقيقة “تعنت” الحوثيين، وعدم استجابتهم للمطالبات المحلية والإقليمية والأممية برفع الحصار وفتح الطرقات وفك القيود عن المحاصرين داخل محافظة تعز، في حال لم تستجب لها اليوم مساءً.

وأكد شيبان أن اللجنة قدمت تصورًا للطرقات والخطوط المراد فتحها، لافتًا إلى أنها هي ذاتها الطرق الرسمية المعروفة التي كانت مفتوحة قبل عام 2015، ويتنقل الناس فيها بشكل طبيعي، وهي طريق تعز – الحوبان – صنعاء، وطريق تعز – الحوبان – عدن، وطريق بيرباشا – مصنع السمن والصابون – البرح – الحديدة، وطريق البرح – المخاء، كمرحلة أولى.

وأشار شيبان إلى أن الحوثيين اقترحوا ممرًا جبليًا حميريًا قديمًا يبعد عن المدينة 30 كيلومترًا، ويبدأ من منطقة الزيلعي، ثم يمر عبر قرية أبعر وقرية الصرمين، ويصل إلى أسفل جبل صبر في منطقة صالة.

إقرأ أيضاً  رغم مغادرة غروندبرغ عدن.. استمرار المشاورات لتمديد الهدنة

وأضاف: “المعبر لا يرفع المعاناة عن الناس، ولو بنسبة 10%، ولا يمكن أن تمر فيه سيارة نتيجة ضيقه ووعورته وطوله”.

وقال شيبان إن الحوثيين، بعد يومين من النقاشات الشاقة في الصباح والمساء لمحاولة إقناعهم بكافة الوسائل المنطقية والموضوعية، لم يستجيبوا أبدًا، متهمًا إياهم بالتعنت الواضح والمماطلة وعدم الجدية لرفع المعاناة عن أبناء محافظة تعز.

وأضاف شيبان إنهم “حصلوا على كل ما يريدون من فتح مطار صنعاء، وفتح ميناء الحديدة لدخول المشتقات النفطية، وفرض عشرات المليارات كرسوم ضريبية على هذه المشتقات، واعتماد جوازات السفر غير الشرعية”، مؤكدًا أن تلك الطلبات كان يفترض أن تكون متزامنة مع فك الحصار وفتح الطرقات عن تعز.

ويأتي هذا بعد يومين من الاجتماعات المتواصلة بين الطرفين، برعاية، أممية لفتح طرقات تعز ومحافظات الأخرى.

مقالات مشابهة