fbpx

أكثر من 35 ألف انتهاك ضد الأطفال في اليمن

صورة تعبيرية

تعز – مجاهد حمود :

قالت منظمة سام للحقوق والحريات مساء السبت إن استمرار الانتهاكات من قبل أطراف الصراع في اليمن ومواصلة حرمان أطفال اليمن من حقوقهم الأساسية، يعد تعديًا خطيرًا على الحصانة والحماية الخاصة التي أقرها القانون الدولي للطفل.

وبينت المنظمة في بيان صادر عنها اطلع عليه “المشاهد” بالتزامن مع اليوم الدولي لضحايا العدوان على الأطفال الأبرياء والذي يصادف 4 يونيو/ حزيران من كل عام أنها وثقت أكثر من 35 ألف حالة انتهاك بحق الأطفال في اليمن.

وأشار البيان إلى تراجع مؤشرات حماية حقوق الأطفال في اليمن عامة وتعز خاصة وإلى إصرار جماعة الحوثي لممارسة العقاب الجماعي بحق المدنيين في محافظة تعز ومن بينهم الأطفال.

وأوضحت “سام” أنها وثقت أكثر من 35,000 حالة انتهاك ضد الأطفال لأطراف الصراع توزعت على كل من جماعة الحوثي بنسبة 70%، التحالف العربي 15%، الحكومة الشرعية 5% وأطراف أخرى 10%.

مضيفة بأن جماعة الحوثي متهمة بتجنيد أكثر من 20,000 طفل وإشراكهم في النزاع المسلح، إلى جانب مسؤولية الجماعة عن 797 حالة اختطاف من أصل 888 حادثة اختطاف لأطفال.

وأكدت “سام” أنه تم توثيق قتل أكثر من 5700 طفل، سقط العدد الأكبر منهم في مدينة “تعز” بعدد 1100 طفل، محملة التحالف المسؤولية عن مقتل 450 طفلًا وجماعة الحوثي مسؤولية قتل 1549 طفلًا نتيجة لاستخدامها الألغام وعمليات القنص وغيرها من الانتهاكات.

وأضافت بأنه قد أصيب نحو 8310 أطفال، منهم 3131 بقصف طيران التحالف والقصف العشوائي لجماعة الحوثي، فيما أصيب نحو 730 طفلًا بسبب الألغام، وبينت المنظمة أن دول التحالف تتحمل المسئولية عن إصابة 305 أطفال فيما تتحمل جماعة الحوثي المسؤولية عن إصابة 4296 طفلًا.

إقرأ أيضاً  طائرة اليمنية تغادر مطار صنعاء اليوم إلى عمان

وأشارت المنظمة إلى أن مدينة “تعز” المحاصرة تأتي في مقدمة المناطق التي تعرض أطفالها للإصابات بعدد 4250 طفلًا نتيجة للقصف العشوائي، حيث وصل عدد ضحاياه إلى نحو 2580 طفلًا و690 طفلًا آخرين أصيبوا بالرصاص، بينما أصيب 280 طفلًا برصاص قناصي الحوثي، وأصيب 140 طفلًا على يد القوات الحكومية، بينما أصاب طيران التحالف العربي 520 طفلًا، وأُصيب 40 طفلًا من قبل جماعات متطرفة، ولا توجد معلومات دقيقة لعدد من أصيب من الأطفال المجندين في جبهات القتال. 

وأظهرت “سام” أن 31% من أطفال اليمن، أصيبوا بأعراض جسدية كالصداع والإرهاق وآلام الصدر، وهو ما اعتبره الباحثون مؤشرًا على الإصابة بأمراض نفسية، ويعاني47% من اضطرابات النوم، و24% لديهم صعوبة في التركيز و17% يعانون من نوبات هلع، كما يعاني 5% من الأطفال من التبول اللاإرادي وفقًا لمسح المنظمة ذاته، حيث أوضح المسح أن أطفال محافظات: صنعاء، تعز، عدن، وأبين أكثر إصابة بالخوف وانعدام الأمن والقلق والاكتئاب حسب المسح الميداني الذي أجرته منظمة “يمن لإغاثة الأطفال”.

وتشهد اليمن حربًا منذ ثمانية أعوام بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي تسببت بمعاناة أكثر من 12 ألف طفل من سوء التغذية وحرمان نحو مليوني طفل من التعليم إضافة إلى تهجير نحو مليون طفل بشكل قسري؛ الأمر الذي يفاقم من المعاناة التي يتعرض لها أطفال اليمن بشكل خطير.

مقالات مشابهة