fbpx

إيقاف حجز الرحلات عبر مطار صنعاء وتعثر مفاوضات تعز

تعز – مروان منير

قال المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرج، إن على طرفي النزاع مسؤولية أخلاقية وسياسية للتعامل بشكل جاد وعاجل مع مقترح الأمم المتحدة لفتح الطرق، وإعطاء الأولوية لمصالح المدنيين والتوصل إلى نتائج مباشرة وملموسة لسكان تعز والشعب اليمني ككل.

جاء ذلك في بيان نشره مكتب المبعوث الخاص، أكد على تسليمه مقترحاً منقَّحاً لإعادة فتح الطرق تدريجياً بما في ذلك آلية للتنفيذ وضمانات لسلامة المسافرين المدنيين، للوفدين.

ويدعو المقترح المُنقَّح، بحسب المكتب، لإعادة فتح طرق، بما فيها خط رئيسي، مؤدية إلى تعز ومنها، إضافة إلى طرق في محافظات أخرى بهدف رفع المعاناة عن المدنيين وتسهيل وصول السلع. مع الأخذ بعين الاعتبار مقترحات ومشاغل عبّر عنها الطرفان، بالإضافة إلى ملاحظات قدمها المجتمع المدني اليمني.

وأورد البيان عن غروندبرج قوله: “بينما أستمر ببذل جهودي وانخراطي مع الطرفين حول هذا الملف، آمل أن يحافظ المقترح هذا على الزخم المطلوب للمضي قدماً في النقاشات حول ترتيبات أكثر استدامة ضمن عملية الأمم المتحدة متعددة المسارات.”

وكشفت مصادر مقربة من وفد الحكومة اليمنية المفاوض، عن تعثر مفاوضات عمّان بين الحكومة والحوثيين لفتح طرق في تعز ومناطق أخرى، وفقًا لإتفاق الهدنة السارية في البلاد منذ أبريل الماضي.

مصدر مقرب من لجنة التفاوض الحكومية قال لـ”المشاهد” إن المفاوضات الجارية برعاية المكتب الأممي تعثرت أمس الأثنين، عقب تنصل وفد الحوثيين عن المسؤولية، ورفضهم الموافقة على مقترح قدمه المبعوث الأممي لفتح طرق في تعز ومناطق أخرى.

وأوضح المصدر أن وفد الحوثيين أبلغ المبعوث الأممي بعدم امتلاكهم حق اتخاذ القرار بشأن الموافقة على مقترحه، وطالبوه بالعودة إلى قياداتهم في العاصمة اليمنية، صنعاء.

وكان المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرج، بدأ، الأحد، جولة المفاوضات الثانية؛ للاستماع لردود الحوثيين بخصوص المقترح الذي قدمه سابقًا لفتح أربعة طرق، هي طريق سوفتيل الجهيم، وطريق كرش لحج الرابط بين تعز وعدن، وطريق الستين عصيفرة، بالإضافة إلى طريق دمت الضالع، بحسب مصدر مطلع على المفاوضات.

إقرأ أيضاً  تحذيرات رئاسية من استمرار خروقات الحوثيين

وقال المصدر إن وفد الحوثيين تقدموا بمقترح فتح طريق واحدة فقط، وهي طريق “الستين الخمسين الأربعين الدفاع الجوي”.

وطالب وفد الحكومة اليمنية المبعوث الأممي بتحديد وقت زمني للمفاوضات، بحسب المصدر الذي أكد أن الوفد الحكومي عبر عن رفضه لاستمرار التفاوض إلى ما لا نهاية.

ورجح المصدر أن يقوم المبعوث الأممي بزيارة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، خلال الأيام القادمة، للقاء قيادات الحوثيين، وإقناعهم بمقترحه.

وكان رئيس وفد الحوثيين المفاوض، اللواء عبدالله الرازمي، قال، في تصريحات نشرتها وسائل إعلام تابعة لجماعته، الأحد، إن وفد الجماعة تقدم بمبادرة جدية بفتح ثلاث طرق في تعز، بهدف إنهاء معاناة المواطنين وتسهيل حركة المواطنين والمركبات بكل سلاسة.

واتهم اللواء الرزامي وفد الحكومة اليمنية بعدم التجاوب الصريح مع هذه المبادرة، مؤكدًا استعداد جماعته لتنفيذها من جانب واحد، بهدف التقدم في المفاوضات.

وبحسب المصادر، فإن ضغوطًا كبيرة دولية وأممية تمارس على جماعة الحوثي للقبول بمقترح المبعوث الأممي، هانس غروندبرج، لفتح الطرق.

المصادر ذكرت لـ”المشاهد” أنه تم إيقاف الحجز لرحلات طيران اليمنية من مطار صنعاء الدولي بشكل إلكتروني من نظام الشركة، موضحة أن هذا الإجراء، غير المعلن، يأتي للضغط على الحوثيين للقبول بمقترح غروندبرج.

ونشرت شركة الطيران اليمنية تنويهًا عن تأجيل موعد رحلة صنعاء -القاهرة –صنعاء، والتي كانت مقرة يوم غد الاربعاء، إلى حين الحصول على التصاريح، فيما لم تعلق على عدم برمجة رحلات جديدة إلى الأردن.

وكان مدير مطار صنعاء الدولي، خالد الشايف، طالب في تصريحات لوسائل إعلام تابعة للحوثيين، أمس الأحد، بالإعلان عن مواعيد رحلات طيران اليمنية من وإلى مطار صنعاء الدولي، وجدولتها وانتظامها؛ حتى يتمكن المواطنين من الحجز للذهاب والعودة والاستفادة منها بالشكل الأمثل.

واعتبر الشايف، في تصريحه، أن ‏عدم الاعلان عن مواعيد الرحلات يحرم الكثير من المواطنين من السفر، كما حصل في رحلة صنعاء القاهرة، لافتًا إلى أن التأخير في تنفيذها يزيد من معاناة الحالات المرضية في الداخل، ويكبد المغتربين الذين توافدوا إلى مصر والأردن لانتظار الرحلات خسائر كبيرة.

مقالات مشابهة