fbpx

الريال اليمني يواصل الانهيار

تعز – شهاب العفيف

سجل الريال اليمني انهيارًا كبيرًا أمام عملات الدولار والسعودي، خلال تعاملات اليوم الجمعة، في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية.

وسجلت تداولات مساء اليوم، ارتفاعًا في سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الريال اليمني، ليصل إلى الـ 1120 ريالًا يمنيًا للبيع، و 1105 ريالًا للشراء.

فيما ارتفع سعر صرف الريال السعودي، الأكثر تداولًا في السوق المحلي اليمني، ليقترب من الـ300 ريال يمني للريال الواحد، حيث بلغ سعر صرفه 296 ريالًا يمنيًا للبيع، و 292 ريالًا للشراء.

وقال الخبير الاقتصادي وفيق صالح، لـ”المشاهد“، إن أسعار العملات الأجنبية تعاود ارتفاعها أمام الريال اليمني، وسط مخاوف من تزايد تأثير نشاط السوق السوداء والمضاربة بالعملة، على انخفاض قيمة الريال الوطني.

وأضاف صالح، أنه “لأول مرة منذ مطلع العام الجاري يتجاوز الدولار حاجز 1100 ريال، والسعودي يقترب من 300 ريال، وهو ما يشير إلى عدم جدوى إجراءات البنك المركزي في إصلاح الإختلالات السابقة التي ساهمت خلال الفترات الماضية في تدهور أسعار الصرف”.

إقرأ أيضاً  أسعار الصرف في صنعاء وعدن

ويستمر هذا الاضطراب على الرغم من التحركات الحكومية في الجانب الرسمي، لحشد الدعم الدولي، يكشف الحاجة الماسة لإصلاحات جذرية على الواقع، تحجم من نشاط المضاربة وتكبح عملية الطلب المتزايد على شراء العملات الصعبة.

فضلاً عن ضرورة تجفيف منابع استنزاف النقد الأجنبي، وإعادة تنظيم وضبط القطاع المصرفي، على النحو الذي يضمن عدم حدوث تلاعب ومضاربة خارج رقابة البنك المركزي. يؤكد وفيق.

وجاء انهيار صرف الريال اليمني بعد تحسنه مؤخرًا، عند إعلان البنك المركزي في منتصف شهر مايو/آيار الماضي عن التوقيع على اتفاقية تمديد الوديعة السعودية السابقة وتحويل الدفعة الأخيرة منها والبالغة 174 مليون دولار إلى حساب البنك.

وانعكس ارتفاع سعر صرف الدولار والسعودي، أمام الريال اليمني، سلبًا على حياة المواطنين، حيث أدى إلى ارتفاع سريع وهائل بأسعار المواد الغذائية الأساسية، والاستهلاكية، وأسعار المشتقات النفطية، وأجور النقل.

مقالات مشابهة