fbpx

بعد مقتل “الحيدري”.. “اليونسكو” تطالب بحماية الصحفيين اليمنيين

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الصحافي صابر الحيدري

عدن – وداد ناصر

أدانت منظمة “اليونسكو”، مقتل المراسل الصحفي، صابر الحيدري، بعبوة ناسفة كانت مزروعة في سيارته، بمدينة عدن (جنوب اليمن)، منتصف الشهر الجاري.

وقالت المديرة العام للمنظمة، أودري أزولاي، في بيانٍ، وصل “المشاهد“: “أُدين عملية القتل التي استهدفت صابر الحيدري”، ودعت إلى التحقيق في هذه الجريمة ومقاضاة المسؤولين عنها.

وأكدت أزولاي أن الصحفيين يسهمون بطريقة حيوية في حياة الناس أثناء النزاع، لذلك يستحقون الحماية عملًا بحرية الصحافة وحرية تداول المعلومات.”

وذكرت أن اليونسكو تعمل على تعزيز سلامة الصحفيين من خلال التوعية العالمية بدورهم المهني، وبناء القدرات وتنسيق تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.

وعمل الصحفي الحيدري منسقًا لعدد من القنوات والوكالات التلفزيونية العربية والأجنبية، كان آخرها مراسل وكالة في هيئة الإذاعة العامة باليابان “NHK”.

إقرأ أيضاً  اغتيال الصحافي الحيدري في عدن  

وقُتل الحيدري متأثرًا بإصابته إثر انفجار عبوة ناسفة داخل سيارته، في حي كابوتا في مديرية المنصورة بعدن، حيث كان برفقة 3 من أصدقائه، توفي اثنان منهم وأصيب الثالث بحروق متفاوتة، وفق منسق مكتب لجنة دعم الصحفيين.

وأمس الثلاثاء، أعلنت أسرة الصحفي الحيدري عن تشييع جثمانه، يوم غدٍ الخميس، 23 من الشهر الجاري، في عدن.

وسيتم تشييع الجثمان من مستشفى الجمهورية والصلاة عليه بعد صلاة الظهر مباشرة في مسجد (أُبي بن كعب) بمدينة إنماء المرحلة الخامسة، وسيكون الدفن بمقبرة أبو حربة الجديدة في الحسوة.

ودعت أسرة الحيدري، محبي وزملاء الصحفي صابر، حضور التشييع، تكريمًا له، وإيصال رسالةٍ برفض الأعمال الممارسة ضد الصحفيين بشكل عام في كل مكان من البلاد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة