fbpx

ارتفاع كبير في أسعار الأضاحي باليمن

محمد عبدالله

شهدت أسعار الأضاحي في اليمن هذا العام ارتفاعًا كبيرًا وسط شكاوي من قبل المواطنين بعدم قدرتهم على الشراء.
وقال تجار مواشي ومواطنون في أحاديث منفصلة لـ”المشاهد” إن سعر الماعز المحلي صغير الحجم وصل سعره في محافظات عدن وأبين وتعز ما بين 70 و90 ألف ريال فيما المواشي المتوسطة من الأغنام تجاوزت قيمتها 130 ألف ريالًا.
وأضافوا أن الأغنام الكبيرة وصل سعرها إلى 300 ألف ريال، أما المستوردة من الصومال فإن سعرها ما يقارب 140 ألف ريال.
وأرجع تُجار مواشي ارتفاع الأسعار إلى تراجع العملة المحلية أمام العملات الأجنبية وزيادة عمولة الحوالات المالية الداخلية خصوصًا وأن تلك المواشي يتم شراؤها من مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين شمالي البلاد.
وقال المواطن نجيب مرشد لـ”المشاهد” إنه “غير قادر على شراء أضحية عيد الأضحى هذا العام بسبب الارتفاع الجنوني في أسعار المواشي”.
وأضاف مرشد وهو أحد سكان مدينة تعز أنه “سيلجأ لشراء الدجاج بدلا من الماعز لاسيما وأن وضعه المالي لا يمكنه من شراء أضحية”
وتشهـد العملة المحلية في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا هبوطًا قياسيًا إذ يباع الدولار الواحد بـ 1135 ريالًا يمنيًا فيما الريال السعودي يقترب من حاجز 300 ريال يمني بحسب تداولات اليوم الأربعاء.
أما في المناطق الواقعة تحت سلطة الحوثيين فقد شهدت هي الأخرى ارتفاعًا لافتًا في أسعار المواشي حيث تتراوح قيمة الماعز ما بين 70 – 120 ألف ريال.
وذكر سكان محليون لـ”المشاهد” أن أسعار الأبقار تجاوزت 700 ألف ريال.
وقبل اندلاع الحرب في البلاد عام 2015، كانت أسعار الأضاحي تصل إلى 90 ريالا لرؤوس الأغنام فيما الأبقار كانت تتراوح ما بين 600 – 700 ألف ريالًا.
وخلال سنوات الحرب المستمرة منذ نحو ثمانية أعوام شهدت أسعار الأضاحي ارتفاعًا متزايدًا في ظل استمرار التدهور الاقتصادي.
وألحقت الحرب بالاقتصاد اليمني خسائر تُقدر بحوالي 90 مليار دولار، في حين خسرت العملة الوطنية حوالي 180 بالمئة من قيمتها أمام العملات الأجنبية، مما ساهم في صعود حاد للأسعار وتدهور مستوى المعيشة وانخفاض متوسط دخل الفرد بحوالي 60 في المئة.

مقالات مشابهة